وانتابت الأم، التي كانت تعاني مخاض الإجهاض في الأسبوع الرابع عشر من الحمل، حالة من الصدمة، بسبب ما ما اعتبرته المستشفى خطأ، وفقما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ووضعت الأم مولودها ميتا أثناء وجودها في حمام مستشفى الصليب الأحمر في سايتاما، شمالي وسط اليابان، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وأفادت وسائل الإعلام المحلية أنه تم إدخال امرأة حامل، تبلغ من العمر 36 عاما إلى المستشفى، وفي اليوم التالي كانت ترقد في غرفة الولادة تحسبا لأي طارئ.

لكن المرأة طلبت الذهاب إلى المرحاض لقضاء الحاجة، إذ نزل الجنين ميتا هناك، وفق ما أكد زوجها.

وتشير التقارير إلى أنها انتقلت بعد ذلك إلى غرفة مختلفة بناء على تعليمات من الفريق الطبي الذي كان ينوي فحص الجنين الميت، لكن أحد العمال بالمستشفى قام بتنظيف المرحاض الذي استخدمته المرأة، وسحب السيفون.

وبحسب تقارير طبية، فقد توقف قلب الطفل عن العمل قبل الولادة بأربعة أيام.

وقال الزوج إن المستشفى أرسل اعتذارا مكتوبا إلى العائلة، موضحا أن المسؤولين فيه اتخذوا تدابير لوقف وقوع حوادث مماثلة في المستقبل.

وليس من الواضح ما إذا كان قد تمت معاقبة العامل بعد هذه الفعلة، أو ما إذا كان الزوجان سيقاضيان المستشفى، كما أنه من غير المعروف من قام بقطع الحبل السري للجنين.