سيارات

مرسيدس تتفوق على أودي وبي إم دبليو بسباق المبيعات للسنة الرابعة

التنافس بين شركات السيارات على كعكة المبيعات العالمية وصل لدرجة محمومة ومثيرة في عام 2019، لكن التفوق حسم لصالح مرسيدس بنز الألمانية، كيف حصل هذا؟

تمكنت شركة مرسيدس بنز الألمانية لصناعة السيارات من الحفاظ بنجاح على مكانتها كأكبر شركة في العالم من حيث حجم مبيعات السيارات الفاخرة، وتفوقت على منافستيها بي إم دبليو وأودي الألمانيتين أيضاً، للسنة الرابعة على التوالي.

وبحسب ما ذكرته وكالة أنباء بلومبرج، الجمعة، فإن هذا النجاح لمرسيدس بنز ظهر اليوم عقب كشف بي إم دبليو عن زيادة 2% في مبيعات السيارات التي تحمل العلامة الأصلية بي إم دبليو، لتصل إلى 2.17 مليون سيارة العام الماضي.

وكانت مرسيدس بنز ذكرت أنها حققت زيادة 1.3% في مبيعاتها من السيارات الفاخرة العام الماضي لتصل إلى رقم قياسي بلغ 2.34 مليون سيارة. وجاءت مبيعات أودي أقل من منافستيها.

وبالنظر إلى التوقعات المستقبلية، قالت بي إم دبليو إنها تستهدف تحقيق زيادة طفيفة في مبيعاتها خلال سنة 2020، ونمو قوي للمبيعات في الصين. أما عن مبيعات المجموعة في أوروبا خلال السنة الجارية، فتتوقع بي إم دبليو ألا تختلف كثيراً عن 2019، مع تحقيق زيادة طفيفة في السوق الأمريكية.

وفي إطار متصل، كانت بي إم دبليو أعلنت في وقت سابق، الجمعة، أنها باعت أكثر من 720 ألف وحدة من إنتاجها في السوق الصينية خلال عام 2019، وهو ما يمثل رقماً قياسياً منذ دخول المجموعة الألمانية الصين قبل 15 عاماً.

وقالت الشركة، ومقرها مدينة ميونيخ الألمانية، في بيان، إن هذا الرقم يمثل زيادة 13% على أساس سنوي. وكانت السيارات الرياضية متعددة الاستخدام إكس 1 وإكس 5 وإكس 5، بالإضافة إلى سيارات الفئة الخامسة، هي المفضلة من بي إم دبليو بالنسبة للصينيين العام الماضي.

وباعت المجموعة 2.52 مليون سيارة بي إم دبليو وميني ورولزرويس على مستوى العالم خلال عام 2019، لتعزز من مكانتها كأكبر شركة منتجة للسيارات الفاخرة في العالم للعام السادس عشر على التوالي.

ودخلت بي إم دبليو الصين لأول مرة في عام 1994، ثم أقامت أول مصنع لها، وهو مشروع مشترك، في شمال شرق البلاد في عام 2003.

ومنذ عام 2015، صارت الصين أكبر سوق في العالم لسيارات المجموعة الألمانية، التي تهيمن وشركتا أودي ومرسيدس بنز، الألمانيتان أيضاً، على سوق السيارات الفاخرة في البلاد.

الكلمات المفتاحية: سيارات