أخبار الأردن المديرة العامة لصندوق النقد الدولي تلتقي مع وزير المالية ومحافظ البنك المركزي

مديرة صندوق النقد الدولي : ملتزمون بمساعدة الأردن في احتواء الأثر الاقتصادي والمالي للجائحة وبناء اقتصاد أكثر قوة وصلابة

 اشادت المديرة العامة ل صندوق النقد الدولي في واشنطن كريستالينا غورغييفا بما حققه الاردن من تقدم  وصفته بالقوي وذلك في الأداء الاقتصادي في ظل البرنامج المدعوم من الصندوق، رغم التحديات الكبيرة التي فرضتها جائحة كوفيد- 19 وذلك خلال مناقشة  بناءة اجرتها اليوم الاثنين مع وزير المالية الأردني الدكتور محمد العسعس ومحافظ البنك المركزي الدكتور زياد فريز .

جاء في بيان صحفي نشرته المديرة العامة غورغييفا مساء اليوم الاثنين على الموقع الالكتروني للصندوق ان السلطات قد بادرت بالتحرك على نحو سريع وحاسم لدعم اقتصاد الأردن عقب ظهور الجائحة. وساعدت التدابير المالية الموجَّهة والمتخذة في حينها على حماية الوظائف والفئات الهشة اقتصاديا، بينما ساعدت إصلاحات ضريبية عادلة –رامية إلى مكافحة التهرب الضريبي وسد الثغرات الضريبية وتوسيع قاعدة الخاضعين للضريبة –على إبقاء الدين في حدود مستدامة. وفي الوقت نفسه، أدت حزمة التحفيز النقدي الكبيرة إلى دعم التعافي، مع الحفاظ على الاستقرار المالي وهوامش الاحتياطيات الكافية.

“ولتحقيق النمو الاحتوائي الغني بالوظائف على أساس دائم، ينبغي مواصلة الجهود لمعالجة البطالة المرتفعة (وخاصة بين الشباب والنساء)، والتقدم في إصلاحات قطاع الكهرباء، وتعزيز تنافسية مؤسسات الأعمال، وتقوية الحوكمة والشفافية.

واضاف البيان ان الصندوق ملتزم بمساعدة السلطات في هذه الجهود، بغية احتواء الأثر الاقتصادي والمالي للجائحة وبناء اقتصاد أكثر قوة وصلابة. وفي هذا السياق، توصل خبراء الصندوق في 30 آذار الماضي  إلى اتفاق على مستوى الخبراء مع الأردن بشأن المراجعة الثانية للأداء الاقتصادي في إطار “تسهيل الصندوق الممدد”، بما في ذلك تأييد طلب السلطات الحصول على زيادة في الموارد المتاحة بقيمة 200 مليون دولار، ليصل حجم موارد الصندوق المتاحة للأردن إلى نحو 1,95 مليار دولار أمريكي على مدار الفترة 2020-2024. وأتوقع أن يُعرَض هذا الطلب على المجلس التنفيذي للصندوق في المستقبل القريب.

“ولا تزال المساعدات القوية من المانحين الخارجين، لدعم برنامج الأردن الإصلاحي، أمرا بالغ الأهمية لمساعدة الأردن على الخروج من الجائحة مستشرفا آفاقا أفضل لمواطنيه وللاجئين الذين يستضيفهم بكل سخاء. بالأخص، أود أن أسلط الضوء على برنامج التطعيم المفتوح في الأردن الذي لا يميز بين المواطنين واللاجئين، والتأكيد على ضرورة مساعدة السلطات الأردنية في هذا الجهد الحيوي.”

وكانت المديرة العامة للصندوق غورغييفا ونيابة عن صندوق النقد الدولي، قد هنات جلالة الملك عبد الله الثاني والشعب الأردني بالذكرى المئوية لتأسيس الدولة. وتمنت  لهم رمضان مبارك .

الكلمات المفتاحية: الاقتصاد الاردني- البنك المركزي- صندوق النقد الدولي- وزارة المالية