أخبار شركات

مخابز في إربد ترفع سعر كيلو «المشروح» إلى 20 قرشا دون إعلان رسمي

عين نيوز – رصد/

شهد سوق الخبز في محافظة اربد أمس حالة اضطراب وعدم استقرار نتيجة إقدام بعض المخابز خارج مركز المحافظة على رفع سعر كيلو الخبز المشروح (20) فلسا إضافية ليصبح سعره (200) فلس.

واتصل مئات المواطنين مع «الدستور» وبعض الدوائر المسؤولة شاكين ومستفسرين عن رفع سعر كيلو الخبز الذي أكدت الحكومة أكثر من مرة أنه خط أحمر لا يمكن السماح بالاقتراب منه.

«الدستور» حاولت الاتصال بعدد من مسؤولي وزارة الصناعة والتجارة والناطق الإعلامي لها غير أنها لم تتمكن من ذلك، فيما تمكنت من الحصول على معلومات من مسؤولين في الوزارة رفضوا الكشف عن هوياتهم بينوا فيها أن هناك توافقا غير معلن بين الوزارة ونقابة أصحاب المخابز يتم بمقتضاه رفع سعر كيلو الخبز المشروح الى (200) فلس دون إعلان رسمي لتجنب رد فعل الشارع.

وقالوا إن عدد مخابز المحافظة يبلغ (455) مخبزا 90% منها خارج المدينة وتستهلك جميعها (287) طنا مخصصاتها من مادة الطحين المدعوم.

المواطنون عبروا عن سخطهم واحتجاجهم على ارتفاع هذه الأسعار وقالوا ان عددا من المخابز الكبيرة تنتج هذه المادة، لافتين الى أن كثيرا من المخابز تعمل على مادة الغاز المدعوم وبعضها يعمل على الكهرباء وقلة قليلة تعمل على مادة الديزل.ولفتوا الى أن الكثير من المخابز أصبحت أشبه بمحلات فاخرة لبيع الحلويات ومختلف أنواع المعجنات والمخللات ومشتقات الألبان وغيرها من المواد المختلفة وان الخبز المدعوم أصبح يباع في زاوية محصورة، داعين الجهات المسؤولة الى عدم استغلال انشغال الحكومة بالكثير من القضايا والأولويات ورفع أسعار سلع أساسية واستراتيجية.وأكدوا أن من يستهلك هذا النوع من الخبز غالبيتهم من الطبقات دون المتوسطة ويعتمدون عليه بشكل أساسي في حياتهم اليومية.رئيس نقابة أصحاب المخابز في الأردن عبد الاله الحموي قال إن خبز الكماج ما زال يباع بـ(160) فلسا للكيلو الواحد وان هذا النوع من الخبز خط أحمر لا يمكن المساس به لما له من علاقة بالأمن الغذائي والاجتماعي للمجتمع، موضحا أن الخبز المشروح الذي تنتجه المخابز الحجرية زادت كلف إنتاجه بكميات كبيرة نظرا لارتفاع أجور العمالة الوافدة وما يتبع ذلك من مصروفات أخرى مثل رسوم تصاريح العمل والضمان الاجتماعي وأسعار المحروقات والكهرباء وغيرها من الكلف الإنتاجية التي زادت بمقدار (50) دينارا للطن الواحد.

وبين أن كلفة إنتاج الطن الواحد من هذه المادة كان يكلف حوالي (25) دينارا فأصبحت (75) دينارا، مشيرا الى انه لتجنيب توقف عمل هذه المخابز سمح لها بتغطية فارق التكلفة التي ما زالت دون الهدف المنشود.

وأكد أن المواطن يستطيع اخذ احتياجاته من مادة الخبز بكافة أنواعه على مدار الساعة وان الخيار متروك للمواطن ليختار ما يشاء وما يناسبه من مادة الخبز.

الدستور – صهيب التل

 

 

الكلمات المفتاحية: اسعار الخبز- نقابة اصحاب المخابز- وزارة التجارة والصناعة