أخبار الأردن

الجنايات الكبرى تصدر حكما بالاشغال الشاقة المؤقتة 15 سنة على متهم يعمل كوافير

 

عين نيوز – خاص

اصدرت محكمة الجنايات الكبرى مؤخرا حكما يقضي بوضع متهم بالاشغال الشاقة المؤقتة لمدة 15 سنة بعد ادانته بجناية القتل القصد … جاء ذلك في جلسة عقدت برئاسة القاضي عاطف جرادات وعضوية كل من القاضي قاسم الدغمي والقاضي فراس الخشاشنة … والحكم قابل للتمييز ومميزا بحكم القانون .

 

حيث كانت هيئة المحكمة فقررت عملا باحكما المادة 337 من قانون اصول المحاكمات الجزائية اسقاط دعوى الحق العام عن المتهم بالنسبة لجنحتي حمل وحيازة اداة حادة خلافا لاحكام المادة 156 عقوبا ت وجنحة السرقة وفقا لاحكام المادة 407 عقوبات لشمولهما بقانون العفو العام رقم 10 لسنة 2011 … وعملا باحكام المادة 234 من قانون اصول المحاكمات الجزائية تعديل وصف التهمة بحق المتهم من جناية القتل العمد الى جناية القتل القصد .

 

اما وقائع هذه القضية : وجدت المحكمة بان هناك علاقة صداقة بين المتهم الذي  يعمل بمهنة ( كوافير ) في صالون ( في اي بي ) الكائن في الجاردنز وبين المغدور الذي كان معه في الحلاقة …حيث اصبحت اتصالات متبادلة بينهما ، واشترك المتهم مع المجني عليه في جمعية فيمتها مائة دينار وكان دور المجني عليه الا ان المتهم رفض اعطائه الجمعية  واخذها لنفسه رغم مطالبة المتهم له …. حيث نشبت مشكلة بينهما قام المغدور بتهديد المتهم بواسطة سكين كانت بحوزته  تشاجرا بعد ذلك ، وتصالحا ثم اشتركا بعد ذلك بجمعية اسبوعية اخرى  قيمتها 70 دينار الا ان المغدور رفض دفعها للمتهم .

 

وبعدها حصل اتصال هاتفي بين المتهم والمغدور اتفقا خلاله على ان يلتقيا مع بعضهما البعض في اليوم التالي وصادف يوم احد وهو عطلة الصالون وذلك في منطقة دوار المدينة الرياضية للاتفاق على حل موضوع الجمعية … وانه وفي صباح التالي وبسبب تخوف المتهم من المجني عليه الذي سبق قيامه بتهديده باداة ، فقد توجه المتهم الى مجمع الزرقاء القديم وقام بشراء حربة وكفوف قماش حريمية وقام باخفائها داخل جاكيته ، وتوجه الى دوار المدينة الرياضية والتقى هناك بالمغدور وكانت الساعة العاشرة صباحا ، وقد كان بحوزة المغدور كيس اسود يحتوي على زجاجات كحولية وكاسات فارغة وزجاجة ماء ومشروبات غازية ، وتوجها الى منطقة جبل القلعة الا انهما لم يدخلا هنالك خوفا من الشرطة وتوجها الى منطقة الحدائق وجلسا في منطقة شجرية اسفل التلفريك ، حيث قام المغدور هناك بتناول المشروبات الكحولية حتى وصل الى حد الثمالة فقام بخلع ملابسه العلوية وبقي مرتديا البنطال ، ثم تداولا موضوع الجمعية فاحتد النقاش بينهما وقام المغدور ولكونه تحت تاثير المشروبات الكحولية بالتهجم على المتهم ومحاولة ضربة مما دفع بالاخير الى ضربة بوكس على فمه وقام باخراج فقاز القماش ولبسه في يد واخرج الحربة واقدم على اثر ذلك على طعن المغدور عدة طعنات في اماكن مختلفة في جسمة توزعت في الراس والعنق والصدر والبطن حيث سقط على الارض ، وقام المتهم ذلك بخلع القفاز ورماه على الارض كما قام برمي الحربة بالقرب من المغدور واخذ الهاتف  الخلوي وغادر المكان ، وبالقرب من منطقة معارض تاجير السيارات قام بالقاء الشريحة وتوجه الى منزله ، وفي اليوم التالي ذهب الى مكان عمله في الصالون وبنفس الوقت تم اكتشاف جثة المغدور من قبل العاملين في الحدائق وتم ابلاغ الشرطة وانه ونتيجة البحث والتحري القي القبض على المتهم والذي اعترف بارتكابه للجرم المسند اليه وقام على اثر ذلك بتمثيل كشف الدلالة .

الكلمات المفتاحية: الاشغال الشاقة- جريمة- حكم- سجن- فراس الخشاشنة- قاسم لدغمي