ولا تزال محطة الفضاء الدولية حكرا على علماء فضاء يمثلون وكالات فضاء تابعة للدول، أي أن الوكالات الخاصة لا تستطيع إرسال أحد إلى المنشأة العلمية.

لكن (ناسا) قالت في بيان، الأحد، إن المحطة الدولية ستفتح أبوابها أمام الرحلات التجارية، وهذا يعني أن الشركات الخاصة سيكون بوسعها تنظيم رحلات إلى المحطة.

وأضاف البيان أن الوكالة قد تسمح برحلتين اثنتين في السنة، لكن بمدة قصيرة، حتى تتيح الوصول إلى محطة الفضاء الدولية.

وسيجري تمويل هذه الرحلات بشكل خاص، أما النقل صوب المحطة فسيتم من خلال شركتي “بوينغ” و”سبيس إكس”، اللتين تعكفان في الوقت الحالي على تطوير كبسولتين تستطيعان حمل أناس صوب محطة الفضاء الدولية.

ومن المرتقب أن يكلف نقل الشخص الواحد قرابة 50 مليون دولار، وفقا للتقديرات الأولية، لكن يمكن أن يرتفع هذا الرقم فيما بعد.