برلمان

مجلس النواب .. انخفاض اعداد الحزبيين والحقوقيين وارتفاع الشباب

 %75 من أعضاء البرلمان التاسع عشر نواب جدد، فيما كانت نسبتهم في المجلس الثامن عشر 58%

* انخفاض نسبة الحزبيين من 24% في المجلس الثامن عشر إلى 9%

* ارتفاع نسبة الشباب من 5% بالبرلمان الثامن عشر إلى 12%

* انخفاض أعداد الحقوقيين والمحامين من 19 نائباً في المجلس الثامن عشر إلى 13

* دوائر معان ومادبا وجرش وبدو الوسط استبدلوا جميع ممثليهم في البرلمان

ضمن إطار عملية المتابعة المستمرة لمخرجات الانتخابات البرلمانية 2020، والحرص الدائم على اطلاع الجمهور والمراقبين على حدٍ سواء على كافة البيانات والمعلومات المتعلقة بالعملية الانتخابية ومخرجاتها، أجرى مركز الحياة – راصد، دراسة مقارنة بين البرلمانيين الثامن عشر والتاسع عشر من حيث التركيبة البرلمانية لكلا المجلسين.

وتناولت الدراسة مختلف الجوانب المكونة لتركيبة البرلمانيين، والمقارنة بينهما من حيث عدد النواب الجدد في كلا المجلسين وعدد البرلمانيات والبرلمانيين في كلا المجلسين، وعدد النواب المنتمين إلى الأحزاب السياسية، كما تناولت الدراسة الفئة العمرية للبرلمانيين والبرلمانيات، وكذلك تطرقت الدراسة للخلفيات المهنية والمؤهل الأكاديمي لجميع نواب المجلسين الثامن عشر والتاسع عشر.

وقال الدكتور عامر بني عامر مدير عام مركز الحياة – راصد، أنه بالمقارنة بين البرلمان الثامن عشر والتاسع عشر من حيث الفئة العمرية لأعضاء المجلسين، فقد كشفت الدراسة أن المجلس التاسع عشر أكثر شباباً، حيث بلغ عدد النواب في فئة (30 – 40) عام 15 برلمانياً وبرلمانية، بينما في المجلس الثامن عشر وفي نفس الفئة العمرية بلغ عددهم 6 برلمانيين، وضمن فئة (40 – 50) عاماً بلغ عدد النواب في المجلس التاسع عشر 43 برلمانياً وبرلمانية، بينما بلغ عددهم ضمن نفس الفئة العمرية 30 برلمانياً وبرلمانية في المجلس الثامن عشر.

وأظهرت الدراسة تزايداً في عدد البرلمانيين الجدد في المجلس التاسع عشر حيث بلغ عددهم 98 برلماني وبرلمانية وبنسبة بلغت 75% من العدد الكلي لأعضاء المجلس البالغ عدد 130 نائبا، بينما بلغت نسبة النواب الجدد في المجلس الثامن عشر 58% من إجمالي عدد النواب، وبينت الدراسة تناقص في عدد البرلمانيات في المجلس التاسع عشر حيث بلغ عددهن 15 برلمانية بنسبة بلغت 12%، فيما بلغ عدد البرلمانيات في المجلس الثامن عشر 20 برلمانية بنسبة بلغت 15% من اجمالي اعضاء المجلس الثامن عشر.

وبينت الدراسة أن عدد النواب المنتمين إلى الأحزاب السياسية الاردنية قد تناقص بشكل ملحوظ، حيث بلغ عدد النواب الحزبيين في المجلس التاسع عشر 12 نائباً بنسبة 9%، بينما كانت نسبة النواب الحزبيين في المجلس الثامن عشر 24% من مجموع البرلمانيين والبرلمانيات.

ووفقا للدراسة فان التحليل والمقارنة لتركيبة أعضاء البرلمان الثامن عشر والتاسع عشر من حيث الخلفيات المهنية للنواب، اظهرت الدراسة أن عدد النواب من خلفيات قانونية وحقوقية (محامين) بلغ عددهم 13 نائباً، بتناقص ملحوظ بالمقارنة مع عددهم في المجلس الثامن عشر الذي بلغ 19 نائباً محامياً، ومن حيث عدد النواب من خلفيات رجال الأعمال فقد بلغ عددهم في المجلس التاسع عشر 10 نواب، بينما بلغ عددهم 14 نائباً في المجلس الثامن عشر، أما من فئة المتقاعدين العسكريين فقد بلغ عددهم من أعضاء المجلس التاسع عشر 22 نائباً، بينما كان عددهم 18 نائب في المجلس الثامن عشر.

ومن حيث المؤهل الأكاديمي لأعضاء المجلس التاسع عشر والثامن عشر، فقد بينت الدراسة عدم وجود اختلاف ملحوظ بالمؤهلات الأكاديمية للنواب في المجلسين، فمن حيث عدد النواب الحاصلين على درجة البكالوريوس في المجلس التاسع عشر بلغ عددهم 56 نائباً، وكان عددهم في المجلس الثامن عشر 57 نائباً، وبلغ عدد النواب ممن يحملون الدراسات العليا فقد بلغ عددهم في المجلس التاسع عشر 52 نائباً وكذلك كان العدد في المجلس الثامن عشر.

كما تبين أن اربعة دوائر انتخابية على مستوى المملكة وهي (معان، مأدبا، جرش، بدو الوسط) أفرزت نواباً جدد في المجلس التاسع عشر، فيما أعادت باقي الدوائر نواباً من مجالس سابقة إلى المجلس التاسع عشر، ومن حيث الدوائر التي أفرزت نواباً من فئة الشباب (30 – 40) فقد تركز وجودهم في دوائر (العاصمة الأولى، الرابعة والخامسة، دائرة الزرقاء الاولى، البلقاء، المفرق، الكرك والطفيلة والعقبة ودائرة بدو الجنوب).