عربي ودولي

مجلس النواب الأمريكي يسمح بالتحاق المثليين في الجيش

عين نيوز- وكالات: صادق مجلس النواب الأمريكي ولجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ على تعديلات لمشروع قانون عسكري تلغي سياسة (لا تسأل ولا تقل) التي جرى تبنيها منذ 17 عاما والتي تمنع المثليين في الجيش الأمريكي من الإفصاح عن ميولهم الجنسية، وقد رحّب رئيس البلاد باراك أوباما بهذه الخطوة.

وأفادت شبكة (سي ان ان) الأمريكية أن لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ صادقت على خطة إلغاء سياسة (لا تسأل ولا تقل) فأعطى 16 من أعضائها أصواتهم المؤيدة للخطة، مقابل 12 صوتاً رافضاً لها.

ولاحقاً صوت مجلس النواب على الإلغاء، بإعطاء 234 صوتاً مؤيداً للخطة، و194 معارضاً لها.

وأشارت الشبكة إلى أنه من المتوقع أن يجري تصويت نهائي بشأن كامل مشروع قانون السياسة الدفاعية الذي يضم التعديل المتعلق بالمثليين، في مجلس النواب.

وقد رحّب الرئيس الأمريكي بالمصادقة على التعديلات المتعلقة بالمثليين في الجيش، وقال في بيان نشره البيت الأبيض: إنني مسرور بأن مجلس النواب ولجنة الخدمات العسكرية في مجلس الشيوخ اتخذا خطوات هامة في اتجاه إلغاء (سياسة لا تسأل ولا تقل)، مضيفاً أن هذا التشريع سيساعد القوات الأمريكية على أن تكون أقوى وأشمل عبر السماح للمثليين بأن يخدموا بإخلاص واستقامة.

وكان أوباما وعد بإلغاء حظر التحاق المثليين علانية إلى الجيش الأمريكي، ويؤيد الديمقراطيون الإلغاء في حين يعارضه الجمهوريون.

ويقول المعارضون إن على الجيش أولاً مراجعة المسألة، وبعدها فقط سيكون للقادة العسكريين المعلومات الضرورية لإعداد مخطط لتنفيذ الإلغاء.