عربي ودولي

ليفني: نتنياهو يقود اسرائيل إلى الانتحار الجماعي

عين نيوز – رصد/

ليفني

هاجمت تسيبي ليفني رئيسة حزب “كاديما” الإسرائيلي، رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو وحكومته، محملة إياهما مسؤولية اتجاه اسرائيل للانتحار على طريقة “متسادا”، ومسؤولية عزلة إسرائيل دوليا.

وقالت في تصريحات للإذاعة العبرية إن الحكومة تتهرب من مسؤوليتها.

وأضافت “أن العالم أجمع ضدنا وأنه ما من شيء يمكن القيام به لتفادي عزلتنا” محذرة من أن الحكومة قد تقود الشعب إلى الفناء “مثلما حل بالثوار اليهود في موقع متسادا التاريخي في القرن الثاني الميلادي”.

ولم تجد ليفني لتوصيف الوضع القائم في اسرائيل أبلغ من تشبيهه بما وقع في “ماتسادا” قرب البحر الميت.

ويروي التاريخ اليهودي عن هذه القصة “تحصّن حوالي 1000 رجل وإمرأة وطفل من اليهود الذين نجوا بعد دمار القدس في تلك الفترة /القرن الثاني الميلادي/، في قصر الملك هوردوس على قمة الجبل، وقاموا بتحصين أبنية قلعة متسادا، وتمكنوا من الصمود طوال ثلاث سنوات أمام محاولات الرومان المتكررة لطردهم من القلعة”.

وعندما تمكن الرومان في نهاية المطاف من تسلق جبل متسدا واقتحموا القلعة عبر اسوارها، تبين لهم أن اليهود الذين تحصنوا بها وأبناء عائلاتهم، “قد إختاروا الموت وفضلوه على الوقوع تحت نير العبودية”.

وأشارت ليفني إلى أنه يتوجب على إسرائيل دفع عملية السلام في المنطقة مساهمة منها في تهدئة الأوضاع في العالم العربي وتحسين العلاقات مع مصر وتركيا.

ورأت أن العناصر المتطرفة في المنطقة تستغل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني لتأجيج الخواطر لا سيما وأنها تشعر أن إسرائيل تمر بحالة من الضعف والعزلة

 

الكلمات المفتاحية: الملك هوردوس- دفع عملية السلام- عزلة اسرائيل- ليفني- ماتسادا- نتنياهو