تكنولوجيا يستغرق تعقيم غرف معيشة متوسطة الحجم حوالي 45 دقيقة، بينما تستغرق غرف النوم 30 دقيقة والحمامات 15 دقيقة

للحماية من الفيروسات.. تعقيم سريع للمنازل باستخدام إضاءة بتقنية الأشعة فوق البنفسجية

أعلنت شركة سيغنيفاي (Signify) الهولندية المتخصصة في حلول الإضاءة، عن إطلاق محفظتها من منتجات الإضاءة بتقنية الأشعة فوق البنفسجية (UV-C) المُخصصة للمستهلكين في الشرق الأوسط.
وبوصفها إحدى الشركات الرائدة عالميا في مجال الحلول المبتكرة للأشعة فوق البنفسجية (UV-C)، أطلقت الشركة -التي كانت تحمل سابقا اسم “فيليبس لايتنغ” (Philips Lighting)- تشكيلة مصابيح تعقيم مكتبية، تتيح للعملاء تعقيم منازلهم من الفيروسات والبكتيريا بصورة فعالة.
تؤثّر نظافة الأسطح والأغراض في المنزل بصورة كبيرة على صحتنا وعافيتنا، لأننا معرضون لالتقاط أو نشر الفيروسات والجراثيم عند ملامستها، ومن هنا تبرز أهمية حلول الإضاءة بالأشعة فوق البنفسجية (UV-C) كطريقة فعالة ومُثبتة علميا للقضاء على الفيروسات والبكتيريا.
وتتميز مصابيح التعقيم المكتبية من سيغنيفاي بسهولة استخدامها، إلى جانب احتوائها على لوحة تحكم مبسّطة ونظام داخلي للتوجيهات الصوتية.
ونظرا للتأثيرات الضارة للأشعة فوق البنفسجية (UV-C) على العينين والجلد، يُذكّر نظام التوجيهات الصوتية المستخدمين بضرورة مغادرة الغرفة قبل تشغيل الأضواء، كما زوّدت الشركة المصابيح المكتبية بحساسات داخلية قادرة على استشعار حركة المستخدمين وإيقاف عمل المصابيح عند رصد أي حركة بهدف تعزيز حماية المستخدمين.
وتتميز مصابيح التعقيم المكتبية العاملة بالأشعة فوق البنفسجية UV-C، التي تحمل علامة فيليبس، بقدرتها على تثبيط نشاط الفيروسات والبكتيريا وجزيئات العفن وأبواغ البكتيريا، وغيرها من العوامل الممرضة، بفعالية كاملة وفي غضون دقائق قليلة.
ويعتمد الزمن اللازم لتعقيم الغرف على حجم الغرفة ونوعية الأسطح والأغراض الموجودة فيها، وعلى سبيل المثال، يستغرق تعقيم غرف معيشة متوسطة الحجم حوالي 45 دقيقة، بينما تستغرق غرف النوم 30 دقيقة والحمامات 15 دقيقة.
ولضمان التعقيم الفعال لهذه المساحات تستخدم مصابيح التعقيم المكتبية من سيغنيفاي جرعة إشعاعية تتجاوز الحد المطلوب لتثبيط غالبية الجراثيم، التي خضعت لاختبار التعرض للأشعة فوق البنفسجية (UV-C).
وقد استجابت جميع أصناف البكتيريا والجراثيم، التي خضعت للاختبار حتى الآن، للأشعة فوق البنفسجية (UV-C)، وخلال التجارب المخبرية كانت مصادر الأشعة فوق البنفسجية الشديدة قادرة على تثبيط 99% من فيروسات “سارس كوف-2” خلال زمن تعرض على السطح، بلغ 6 ثوانٍ.

الكلمات المفتاحية: الأشعة فوق البنفسجية- تكنولوجيا