أخبار شركات

لا مؤشرات على إرتفاع الطلب في العقارات وأسعارالشقق مماثلة للعام الماضي

عين نيوز- خاص- باسمة الزيود /

قال رئيس جمعية مستثمري قطاع الإسكان الأردني المهندس زهير العمري لـ ( عين نيوز ) ، أن حركة العقارات خلال هذه الفترة طبيعية جدا ، خاصة على العلامات التجارية الفخمة ومراكز التسوق الكبرى الحديثة .

ويعد قطاع العقارات السكنية وفق العمري ، من أكثر القطاعات ازدهارا، نتيجة لتزايد عدد السكان ونقص المعروض من هذه الفئة من العقارات الذي يشهد نشاطا من حيث الكمية والقيمة المتداولة.

أما ثاني قطاع عقاري فرعي ، فهو قطاع السكن الاستثماري، الذي يشمل المباني المبنيةعلى هيئة عدة طوابق مخصصة للتأجير ، ويستحوذ على هذه الوحدات الاستثمارية السكنية، السكان المغتربين ، فهو الآن يشهد حالة ركود .

إلا أنه لا توجد في الأفق أي علامات جوهرية تشير إلى احتمالية ارتفاع الطلب على العقارات  خلال الفترة المقبلة ، طالما هناك أرتفاع على اسعار رسوم العقارات والإنشاءات ، كما قال العمري .

وبين العمري إن أسعار الشقق تقارب تلك المعمول بها العام الماضي، مؤكدا أن أداء القطاع خلال العام الحالي أفضل بكثير من العام 2009.

لكن توقع عددا من العقاريين نمواً متزايداً في الطلب على الوحدات السكنية يتوافق مع وتيرة النمو العمراني.

ويشار إلى أن مختصين في قطاع الإسكان وصفوا عدد الشقق السكنية الفارغة (أو الجاهزة للسكن) المتوفرة في المملكة، والمقدر بـ8 إلى 10 آلاف شقة، بـ”المتدني”ولا يشكل ربع حاجة المملكة السنوية من الشقق السكنية، التي تصل إلى 40 ألف شقة في السنة، مشيرين إلى أن الشقق السكنية الجاهزة للسكن تتركز غالبيتها في مدن عمان، وإربد، والزرقاء.

وتشير تقديرات جمعية المستثمرين في قطاع الإسكان إلى أن عدد الشقق التي تم إنتاجها خلال العام الحالي، قد تجاوزت 15 ألف شقة رغم حاجة المملكة السنوية المقدرة بحوالي 40-45 ألف وحدة سكنية.

الكلمات المفتاحية: الشقق- الطلب على العقارات- الوحدات السكنية- باسمة الزيود- جمعية مستثمري قطاع الإسكان- عين نيوز