غير مصنف

لا تأخير على مشروع الديسي

عين نيوز –  خاص – من باسمة الزيود /

أستبعدت وزارة المياه والري أن يطرأ أي  تأخر على تسلم مشروع مياه الديسي، حسب الخطة المبرمة، وان العمل يسير وفق البرنامج المعد لهذا المشروع .بإعتبار أن فترة تنفيذه خلال عامين ،كفيلة بإنجاز وتسليم المشروع بأكمله في الفترة المتفق عليها، والتي تصل إلى زهاء 24  شهرا.

تأكيدات رسمية في وزارة المياه والري وعلى لسان  الناطق الإعلامي باسمها عدنان الزعبي اكدت لـ ” عين نيوز ” ، مواصلة أعمال الحفريات في مشروع الديسي والالتزام به، مشيرا انه أطلقت “إشاعات” ترددت مؤخرا حول تجاوزات في المشروع وتأخير في الإنجاز.

واكدت المصادر ان انقطاع تنفيذ عمل الشركة المسؤولة عن الحفريات بالمنطقة خلال الفترة الماضية، لا علاقة له بالحكومة، وإنما يرتبط مباشرة بالعقد المبرم بين الشركة نفسها وشركة غاما التركية التي أحيل إليها عطاء المشروع .

ويلفت الزعبي أن انسحاب شركة غاما التركية المنفذة لمشروع مياه الديسي من مسؤولياتها حيال التنفيذ “غير ممكن”، نافيا  الزعبي وجود جهات من خارج المشروع تحاول ” عرقلته ” .

وعلى الرغم من “التأخير” الطارئ على البرنامج الزمني للمشروع، والذي أعلن عنه مؤخرا وزير المياه والري المهندس محمد النجار، خصوصا المتعلق منه بالحفريات وتمديد المواسير على الأرض، إلا أن ذلك لا يتعارض وكون مرحلته الحالية، تعد “الأضخم والأكثر تعقيدا، ولا تعني حتمية التأخر في التسليم النهائي ، حسب البرنامج المتفق عليه .

ولمتابعة المشروع قررت الوزارة سابقا  ، تشكيل لجنة لإدارة ومتابعة المشروع، لأسباب عزاها  الزعبي أسباب فنية لكبر حجم المشروع وضرورة توزيع المسؤوليات مع شركات الكهرباء ووزارة الداخلية وغيرها من الجهات المعنية.

وأرجع  الزعبي عدم إمكانية انسحاب الشركة من المشروع، إلى انها “ستتكبد خسائر مالية هائلة جدا”، في الوقت الذي وقعت فيه اتفاقية مع وزارة المياه بالالتزام بتنفيذ العمل وإتمام العقد المبرم بينهما.

وحول احتمالية تأخر تسلم الوزارة للمشروع، في ضوء التأخر الحالي في التنفيذ، استبعد  الزعبي  ذلك لاسيما وأن تمويله يأتي من الحكومة والقطاع الخاص، الذي اقترض من البنوك إلى جانب دفع أمواله الخاصة، ما يستلزم الالتزام بسداد تلك الديون في وقتها المحدد وإلا اقتضى ذلك دفع فوائد تصل قيمتها إلى عشرات الملايين.

الكلمات المفتاحية: لا تأخير على مشروع الديسي