آراء ومقالات

كوكتيل: أبو برجس ..ما جرى في إنتخابات قيرغيستان..ومقولة ” بلاش نحكي ب 2007″ !!!

عين نيوز- حكايات إياد القيسي /

عزيزي القاريء أو المواطن هل تعرف جمهورية إسمها قيرغيستان .. أنا شخصيا لا أعرفها لكني أتذكر أن منتخبنا الوطني فاز عليها في إحدى المرات.. يومها على ما أذكر قرأت خبرا في الصحف المحلية عن  فرح وسرور نضال الحديد بالفوز.. بالمناسبة  شو أخبار {أبو برجس} .. لا أحد يسمع منه أو عنه شيئا .

يقال أن أبو برجس توقف عن التحرش  بإحدى الشخصيات المهمة وقرر  مبكرا عدم خوض الإنتخابات لكنه لاحقا وعندما سألته عين نيوز قال : أنا مرشح 100 %.

على كل الحال نعود للأشقاء القيرغستانيين وأشكالهم بالعادة خليط ما بين الأتراك والآسيويين  ويقال أن جمهوريتهم صاعدة بسبب  بعض الموارد رغم حصول  مشاكل بين الحين والأخر.

عموما القراغسه مثلنا على وجه إنتخابات مع بداية العام المقبل  ومثلنا تماما عملوا إنتخابات عام 2007  كانت نزيهة جدا وعادلة ومنصفة .. ومثلنا أيضا شهد  لنظافة هذه الإنتخابات وقتها  أحد سفراء واشنطن.

الغريب ان القراغسه مثلنا تماما  غرقوا في نقاشات تحت عنوان {تزوير  الإنتخابات} لأكثر من ثلاث سنوات حتى وصل الأمر لقناعة الناس  هناك- أقصد في قير غيسيا الصغرى- بأن الإنتخابات مزورة.

طبعا نختلف عن القراغسة بمسألتين :

اولا- الأشقاء عندهم معارضة حزبية حقيقية ومفكرين عن جد بتداول السلطة  ورغم وجود قبائل وعشائر قيرغستانية تحسم الإنتخابات   بقوائم الأحزاب أما عندنا فلا يوجد لا أحزاب ولا يحزنون  على حد تعبير زيد الرفاعي والحكومة دايما أرحم من شبيحة المعارضة.

ثانيا- الإختلاف الثاني يتمثل في ان المتضررين من الإنتخابات- في حالتهم حزب المعارضة و-في حالتنا الشعب  والدولة والنظام والمؤسسات وكل الناس- ضغطوا بشدة  رغم ان حصتهم لا تزيد عن 5% من الأصوات حتى نجحوا في فتح تحقيق قضائي  بعنوان تزوير الأصوات والإنتخابات من قبل اللجان التي أدارت الإنتخابات.

لاحظوا  بأن المعارضة القيرغستانية لا تتهم الحكم والحكومة بتزوير الإنتخابات بل  تتهم اللجان التي أدارت الإنتخابات.

معنى هالكلام بسيط جدا وهو.. الإتهام بالتلاعب والتزوير  ليس موجها  لدولة القراغسة ولكن لمجموعات من الموظفين واللجان في هذه الدولة.

ومعناه ان تهمة التزوير لا تسقط بالتقادم او ببوس اللحى خصوصا والأخوان على أعتاب إنتخابات جديدة.

واضح ان حبايبنا القراغسه  ما عندهم نسخة من  حبيبنا وصديقنا  أحد الوزراء في حكومة الرفاعي حتى يتوجه للشعب القيرغيسي قائلا: عفى ألله عن ما مضى .. تعالوا نفتح صفحة جديدة وبلاش حكي  باللي صار  2007 .

واضح كمان انهم – أي القراغسه-  ما عندهم نسخة  تطلق تصريحا مثل التالي: الإنتخابات بالمستوى الإجرائي – على حد علمي- لم يحصل فيها  أي تلاعب…ثم تضيف: لا أعرف  ما إذا كان وزير الداخلية في حكومتي  يلعب من وراء ظهري{المقصود  طبعا وزير داخلية سابق }؟… ثم تضيف: الفيلم حصل في غرفة العمليات .

فوق كل ذلك  الأخوة القراغسه ما عندهم نسختنا من المعارضة  فمعارضتهم لم تكل ولم تمل وهي تضغط من ثلاث سنين عبر القنوات القضائية والقانونية للمطالبة بتحقيق في  إجراءات الإنتخابات  أما نسختنا  من مشايخ المعارضة تكتفي بالبيانات إياها وعندما تقول  الحكومة انها بصدد إنتخابات نزاهة  تفتح ملف المعلمين رغم ان  حراك المعلمين لا علاقة له بمعارضة المشايخ لا من حيث المنطلق ولا من حيث الأهداف ولا من حيث النشاط.

الكلمات المفتاحية: كوكتيل: أبو برجس ..ما جرى في إنتخابات قيرغيستان..ومقولة " بلاش نحكي ب 2007" !!!