أخبار الأردن 150 الف عاطل عن العمل في الاردن حسب اخر التقديرات

كورونا يعمّق الفقر والبطالة في الأردن

أحمد واحد من مئات الالاف من عمال المياومة التي تقطعت بهم السبل جراء الحاجة للأغلاق في ظل تفشي فيروس كورونا.

يعمل أحمد في مجال الميكانيك للسيارات وحسب ما قال فانه قبل أذار 2020 كانت حياته تسير بشكل يسير , وبعد ان ضربت الجائحة الحياة في الأردن تعطّل عمله وتوقف مصدر رزقه وما عاد قادرا على العمل .

يروي السيد أحمد لـ” عين نيوز” : كنتُ اعمل في مجال ميكانيك السيارات بشكل شبه منتظم والحمد اللهماشية معي على حد تعبيره بشكل شبه منتظم ولكن بعد انتشار الجائحة والاغلاقات التي حصلت تقطعتبنا السبل لأكثر من 100 يوم على التوالي وتراكمت فواتير الكهرباء والماء وايجار المنزل الذي يبلغ 250 دينار وبتنا لا نستطيع العمل خاصة في ظل استمرار الاغلاق خاصة مع تأخر مساعدات الحكومة لنافبعضنا خسر عمله والبعض الاخر قللّ من أجرته في سبيل الحصول على قوت يومه. ونوَه احمد بأن العددالأكبر من عمال المياومة غير مؤمنين في الضمان الاجتماعي، ما يعني أنهم لا يخضعون لمساعدته وحمايتهفي حال انقطاع الرزق أو حدوث إصابات العمل”.

موظفة آخرى تعمل في شركة خاصة بوظيفة *مراسلة نظافة * تقول لـ ” عين نيوز” : فقدت عملي بعدانتشار الجائحة التي ضربت البلاد والاغلاقات الجزئية التي امتدت الان الى منتصف أيار من العام الحاليوبتُ بلا عمل جراء خسارة الشركة التي اعمل بها بعد الاغلاق الذي امتد في بداية الانتشار لأكثر من شهرين.

اخر الاحصائيات عن أوضاع قطاع العمل الغير المنظم ” عمال المياومة” بأن حجم البطالة ارتفع أكثر من 50% وحجم التراجع في سوق العمل الغير المنظم بلغ اكثر من 80 مليون دينار.

 محمد الزيود الناطق الاعلامي باسم وزارة العمل صرّح لـ ” عين نيوز” في وقت سابق بان وزارة العمل ليست مسؤولة عن عمال ” القطاع غير منظم “ , وان الدعم يأتي فقط من صندوق المعونة الوطنية عبر مشاريعها التنموية حيث توجّه الدعم الى عمال المياومة غير المقتدرين ودَعَتهم لتقديم طلباتهم عبر منصة إلكترونية أجل تخفيفالأعباء عليهم من خلال تقديم مساعدات عينية (طرود غذائية)

في حين المؤمن عليهم من العاملين في منشآت القطاع الخاص مشمولون بتأمين التعطل عن العمل،وبالتالي في حال انتهاء خدمة المؤمن عليه وكان لديه فترة اشتراك بالضمان لا تقل عن 36 اشتراكاً فبإمكانه أن يتقدّم لمؤسسة الضمان الاجتماعي من خلال البوابة الإلكترونية على موقع المؤسسة الالكتروني بطلبالحصول على بدل التعطل عن العمل، أو من خلال تطبيق المؤسسة على الهاتف الذكي باسم الضمانالاجتماعي الأردني.

مدير مركز الفنيق للدراسات الاقتصادية والمعلوماتية احمد عوض، أكد في تصريح لـ” عين نيوز” أن على الحكومة تطوير أدواتها لحماية هذه الطبقات بشكل متوازن، من خلال صندوق إعانة للمتضررين وتوفير الحد الأدنى للمستوى المعيشي.

ويرى عوض أن الإغلاقات الجزئية والكلية لها أثر كبير على اقتصاد الأفراد المنظم والغير منظم وبالتالي اقتصاد الأردن ككل، والحل ينقسم الى قسمين منها آني ومنها استراتيجي.

الآني يكون بدعم اكبر من الدعم الحالي من خلال صناديق المعونة الوطنية لدعم ذوي الدخل المحدود , والاستراتيجي يكون من خلال منظومة حماية المجتمع لجميع المتضررين من فقدان وظائفهم عبر الدعوة الىتسجيل جميع فئات الافراد بالضمان الاجتماعي في إمكانية تسهيل وتعويضهم عن فقدان عملهم .

وأضاف بأن حجم التقديرات البالغة لمن فقد عمله منذ بداية الجائحة الى الان يتراوح ما بين 140 الى 150 ألف شخص من القطاعين ” المنظم” و ” غير المنظم “

وكان تقرير أعدته جمعية تمكين للمساعدة القانونية، قد أشار الى الآثار المترتبة اجتماعيا واقتصاديا بسببالحظر؛ إذ إن الحظر الأول الممتد لنحو 90 يومًا، وتبعاته الكبيرة، لم يمر الا وتبعه حظر آخر وبشكلٍ متتابعٍوعلى فترات، ابتداءً من حظر آخر الأسبوع، ومرورًا بعزل المناطق الموبوءة خلال الفترة الماضية ورجوعا الىحظر نهاية الأسبوع وهو يوم الجمعة.

وأطلق وزير العمل ووزير الدولة لشؤون الاستثمار السابق الدكتور معن القطامين في بداية توليه الوزارة مطلع العام الحالي خدمة الـ 24 ساعة من خلال مركز الاتصال الوطني عبر هاتف رقم 5008080 06 لتسهيل تواصل العمال مع الوزارة والاستجابة السريعة مع استفساراتهم والشكاوى المقدمة منهم ومعالجتها.

يشار إلى أن البنك الدولي قدم للأردن مشروع تمويل بنحو 250 مليون دينار أردني، لتعزيز منظومة التكافل الاجتماعي في المملكة، من خلال توسيع نطاق الاستهداف للأسر الفقيرة والمحتاجة، وشمولها في برامجالمساعدات الاجتماعية المختلفة التي ينفذها الصندوق.

وسيوجه الدعم لعددٍ من البرامج؛ أولها تنفيذ المرحلة الثانية من برنامج دعم عمال المياومة “العاملين بشكل غير منتظم”؛ إذ انتهت المرحلة الأولى من البرنامج بداية شهر تموز (يوليو) الماضي، واستفاد من البرنامج190 ألف أسرة في المرحلة بعدما استفاد في المرحلة الأولى 250 ألف أسرة، علما أن مشروع التمويل سيزيدعدد الأسر المحتاجة المنتفعة من برنامج الدعم التكميلي، ليصل مع نهاية نيسان المقبل إلى أكثر من 90 الف أسرة .

الكلمات المفتاحية: اقتصاد- الاردن- الحظر الجزئي- الحظر الشامل- الموظفين المتعطلين عن العمل- عمال المياومة