فن وثقافة

كتاب يناقش حرية الإعلام فى ظل غياب الديمقراطية

عين نيوز – رصد/

غلاف الكتاب
صدر مؤخرًا عن دار هلا للنشر، كتاب بعنوان “حرية الإعلام فى الوطن العربى فى ظل غياب الديمقراطية” للدكتور فضل طلال العامري، ويقع الكتاب فى 420 صفحة من القطع المتوسط.

ويتضمن الكتاب خمسة فصول، يتناول الباحث خلالها بالتحليل الحق فى الحرية الإعلامية، والذى نصت عليه الدساتير العربية، وتجسيده على أرض الواقع، الأمر الذى يساهم فى تكوين رأي عام مستنير قادر على تقدم المجتمع ورفاهيته من خلال بلورة الأفكار والبرامج والسياسيات، ليحقق بذلك مصلحة كافة أفراد المجتمع وفئاته، مؤكدًا أن التعاطي مع إشكالية السلطة فى مواجهة الحرية، ينبع من منطلق أن للفرد الحق فى التعبير عن نفسه، طالما أنه لا يؤذي الآخرين، وهو الأمر الذى يجعل المجتمع جيدًا يتمتع غالبية أفراده بأكبر قدر من الحرية.

ويقول د. فضل العامري بعد أن كان الإعلام العربى هو من ينقل الأحداث أصبح هو الحدث، فقد أثار وزراء الإعلام العرب إشكالية دور الإعلام فى كل ما تتعرض له الأمة من مصائب، فهو متهم اليوم بالانحياز والتحول إلى بوق لهذا الفريق أو ذاك وأدوات إلى هذه الدولة أو تلك، لتدافع عن وجهة نظر ضد الطرف الآخر.

ويضيف العامري، فبعد ثورة الاتصالات وانطلاقة البث عبر الأقمار والاصطناعية وتزايد موجات التليفزيونات الفضائية، شهد الإعلام العربي طفرة فى الخدمات والمستوى والإنتاج باستخدام جيد لمجالات التكنولوجيا، إلا أنه لم يرق إلى مستوى المتغيرات والتطورات، بل حصلت انتكاسات فى مجالات أخرى، وقد بزر خلاف حول دور الإعلام ومسئولياته، ودار جدل بين اتجاهين الأول يطالب الإعلام العربي بلعب دور إيجابي فى مجالات الحياة كافة والمشاركة فى التوجيه والتربية وبناء ركائز المجتمع والدفاع عن قضاياه، والثانى يرفض دور الواعظ والموجه والمنحاز ويطالب بحصره فى تقديم الخدمة الإعلامية الجيدة والراقية، ونقل الحدث كما هو بلا زيادة ولا نقصان وترك الحرية للمتلقي ليعلم ويفهم ويقرر باعتبار أنه قد بلغ مرحلة الوعي، وبغض النظر عن إيجابية وسلبية هذين الاتجاهين، فإن الواقع يدلنا على أن تناقضات مجتمعية فى منطقتنا وتداخل للمعايير الدينية والقومية والوطنية، إلى جانب الأزمات التى طرأت عليها خلال فترة انطلاق الفضائيات مثل الإرهاب والتطرف والتدخلات الأجنبية ومخاوف التقسيم والتفتيت والفتن الطائفية والدينية والمذهبية، قد أدت هذه التناقضات والأزمات إلى اختلال فى منطق التحاور سواء بين مكونات المجتمع أو عبر الوسائل الإعلامية.

وبهذا، يناقش الكتاب عدة تساؤلات، ومنها، هل الإعلام مجرد وسيلة للترفيه أو وسيلة لنقل الخبر والمعلومات والرأي؟، أم أن دوره يتعدى ذلك إلى القيام بعملية التوجيه والمشاركة فى التنمية والبناء والقيام بمبادرات فى سبيل قضايا المجتمع والقضايا العربية؟، وهل يتمتع الإعلام بالحرية التى تسمح له بتأدية هذه الأدوار؟.

ويتطرق الكتاب إلى مناقشة الحرية الإعلامية، كمفهوم، وما هى أهم نظريات حرية التعبير؟، ثم تحليل وثيقة مبادئ تنظيم البث الإذاعي والتليفزيوني والفضائي العربي ومدى تأثيرها على حرية البث، وبيان مدى تطبيق ذلك على الواقع العربي.

وتتلخص أهداف الكتاب فى تسليط الضوء على ما نصت عليه القوانين والدساتير العربية فيما يخص حرية التعبير عن الرأي، وذلك فى محاولة لوضع القارئ العربي فى دائرة المقارنة بين التشريع والتطبيق، وأيضًا تنمية الوعي لدى المتلقي العربي بقبول أو رفض ما يصدر عن الحكومات بخصوص المسائل التى تعبر عن ذاته بشكل مباشر، من خلال ممارسته لحقه فى حرية الرأي والتعبير.

كما يهدف الكتاب إلى تهيئة المتلقي لمعرفة الإطار العام للأسس التى يمكن من خلالها الحكم على القناة أو الإذاعة الفضائية، هل هى تقدم برامج تخدم التنمية الإنسانية بكل أبعادها أم لا؟، وأيضًا توعية المواطن العربي بحقوقه فى حرية التعبير والرأي، فى محاولة لإخراجه من سيطرة الأجهزة الإعلامية الحكومية فى توجيه الرأي العام نحو خدمة أغراض ومرامي خاصة.

 

الكلمات المفتاحية: الاعلام- الانترنت- الايجابية- البث الاذاعي- البث التلفزيوني- الترفيه