عربي ودولي

كاميرون يقطع جولته الأفريقية لمتابعة فضيحة التنصت

عين نيوز – رصد/

مرودوخ و بروكس

قدم مسؤول ثان في شرطة اسكتلنديارد هو جون بايتس استقالته أمس، وهو الذي رفض عادة فتح التحقيق بشأن فضيحة التنصت على الاتصالات عام 2009. وكان رئيس اسكتلنديارد بول ستيفنسن تقدم باستقالته أمس الأول على خلفية الفضيحة نفسها بعد توظيف هذا الجهاز مسؤولاً ادارياً سابقاً في صحيفة «نيوز أوف ذي وورلد»، إلا أنه وجّه رسالة أخيرة تتناول قرار رئيس الوزراء بتوظيف محرر سابق في الصحيفة رئيساً لمكتبه الإعلامي.

وهذه الاستقالة التي سببت صدمة جاءت قبل ساعات من إفراج الشرطة عن ريبيكا بروكس مقابل كفالة حتى نهاية أكتوبر، وهي التي استقالت الجمعة الماضية من موقعها كمديرة للفرع البريطاني لإمبراطورية مردوخ الإعلامية بعد اعتقالها بتهمة التنصت على المكالمات ودفع رشوة للشرطة.

وكانت الطبقة السياسية كلها تطالب برأس هذه المساعدة الوفية لقطب الصحافة، والتي تولت رئاسة تحرير صحيفة «نيوز أوف ذي وولد» وقت حدوث جزء من عمليات التنصت هذه.

وريبيكا بروكس، التي كانت حتى عهد قريب واحدة من أقوى النساء في بريطانيا والملكة السابقة للصحافة الشعبية، المعروفة بشبكة علاقاتها السياسية والتي كانت قريبة في وقت من الأوقات من رئيس الوزراء المحافظ ديفيد كاميرون، عليها أن تَمْثل أيضاً اليوم الثلاثاء أمام مجلس العموم.

فقد استدعتها اللجنة الإعلامية في مجلس العموم مع روبرت مردوخ وابنه جيمس المسؤول الثالث في مجموعته الأسرية «نيوزكورب».

وسائل الإعلام البريطانية ذكرت أمس أن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون سيختصر جولة تجارية له في أفريقيا ويعود اليوم الى بريطانيا ليتيح لنفسه فرصة اللمسات الأخيرة على ترتيبات التحقيق الذي سيجريه القاضي ليفيسو في هذه المسألة، وللتصدي لانتقادات بأنه كان خارج البلاد وسط هذه الفضيحة.

 

الكلمات المفتاحية: اسكتلاند يارد- امبراطورية الصحافة- ربيبكا بروكس- فضيحة التنصت- كاميرون- مرودوخ