فن وثقافة

كاظم الساهر يبهر جمهوره في مهرجانات بيت الدين

عين نيوز – رصد/

كاظم الساهر

أحيا الفنان العراقي كاظم الساهر حفلا غنائيا ضمن سهرات مهرجانات “بيت الدين”، مبحرا بمعية عشاقه في الرومانسية، وملهبا المشاعر بأغنيات تخاطب الوجدان.

كان الحب بكل تجلياته واشجانه محور اغنيات المطرب العراقي كاظم الساهر مساء أمس الأول، ضمن مهرجانات بيت الدين الفنية في لبنان، إذ تمكن من ان يطرب جمهورا متفاوت الاعمار، ويجذبه على مدى ساعتين الى اغنياته الرومانسية المعروفة او تلك الشعبية العراقية.

في مستهل الحفلة توجه الساهر الى الجمهور قائلا: “مساؤكم ورد. مساؤكم حب ومحبة”.

وادى النجم العراقي مجموعة من أغانيه القديمة والجديدة بلغت 16 اغنية، برفقة نحو 30 موسيقيا لبنانيا وعراقيا بقيادة حسن فالح، وكورس من سبعة منشدين.

وافتتح المطرب حفلته بأغنية “ها حبيبي” من كلمات الشاعر كريم العراقي، وكانت معظم الاغنيات التي انشدها من الحانه.

وانشد لنزار قباني اغنيات كرست شهرته، منها “الى تلميذة” بإيقاعها السريع، و”زيديني عشقا”، و”الا انت” و”احبك جدا” و”احبيني بلا عقد” التي اثارت لدى الجمهور عاصفة من العواطف والهتافات.

وضبط الساهر ربطة عنقه، كما فعل مرات عدة خلال الحفلة، وغنى “تاري الزعل” من كلماته والحانه، حيث يبرز الحوار بين الكمان والبيانو، و”انا وليلى” للشاعر حسن المرواني، المميزة بضخامتها الاوركسترالية، وجمعت اغنيتا “كثر الحديث” و”دلع النساء” من كلمات كريم العراقي، التوزيع الاوركسترالي الجميل الذي بدا يزاوج بين الكلاسيكية والحداثة.

كذلك انشد الساهر “الليلة احساسي غريب” للشاعر طلال الرشيد، المبنية ببساطة ودينامية.

ونظر الساهر الى القمر المكتمل المطل خلف الجبل، واضعا يده فوق عينيه كمن ينظر الى البعيد، وقال لجمهوره: “كم من قمر موجود بينكم ينافس هذا البدر”، ثم انشد موال “الحب”، الذي يشبه فيه الحبيبة بالبدر، وهو من كلمات كاظم السعدي والحان الساهر، وانشد كذلك موالا آخر هو “ابوس روحك” للسعدي ايضا.

وتنقل “قيصر الغناء العربي” من طبقة صوتية الى اخرى في الموال الخليجي “ابوعيون السود” من البومه الاخير “لا تزيديه لوعة”، وعرف الساهر ان يمسك بيديه قلوب جمهوره اللبناني حين غنى “يا رايحين لبنان” من كلماته والحانه.

وتخللت الحفلة مقطوعة موسيقية عزفها ساهر، 15 عاما، ابن سالم، شقيق المغني وعازف الناي في فرقته، وقد قدمه قائلا: “انه موهوب. سترون انها ليست واسطة”.

والنهاية كانت مع اغنية فلكلورية عراقية عنوانها “عيد وحب”، التي تقول “هاي الليلة الناس معيدين”، حيث دارت وصلات الرقص قرب المسرح وقوفا مسدلة الستارة على ليلة كانت بمنزلة عيد للحب طبعت مرة اخرى شريط كاظم الساهر في مهرجانات بيت الدين، وهو الذي اعتاد اعتلاء خشبتها منذ عام 1997.

(لبنان – أ ف ب)

 

الكلمات المفتاحية: الساهر- حسن فالح- كريم العراقي- مهرجانات بيت الدين- نزار قباني