عربي ودولي

قوات الأسد تحاول اقتحام الرستن و الوطني يقاطع اجتماع الجامعة

عين نيوز – رصد/

تواصل العنف في سورية أمس وسط انسداد في الأفق السياسي للأزمة التي تعيشها البلاد، خصوصاً بعد إعلان المجلس الوطني السوري مقاطعته لاجتماع دعت إلى عقده الجامعة العربية اليوم وغداً، وذلك احتجاجاً على دعوة أعضاء المجلس كشخصيات مستقلة لا كـ”هيئة حازت اعترافَ أكثر من 40 دولة خلال مؤتمري مجموعة أصدقاء سورية في تونس وأنقرة”، حسبما قالت أوساط المجلس.

وقتل 23 جندياً من القوات الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد و4 مقاتلين من “الجيش السوري الحر” بينهم ضابط منشق، خلال محاولة قوات الأسد اقتحام مدينة الرستن الواقعة في ريف حمص (وسط) والتي تعتبر أحد آخر المعاقل التي يسيطر عليها “الجيش الحر” في محافظة حمص إلى جانب بلدة القصير الحدودية مع لبنان.

جاء ذلك، في وقت تبنت روسيا التي تعتبر إحدى الدول القليلة في العالم المؤيدة لنظام الأسد أمس الرواية السورية الرسمية عن وقوف تنظيم القاعدة وراء التفجيرات التي تضرب المدن السورية، والتي يقول الناشطون المعارضون إنها من صنع النظام.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف: “بالنسبة إلينا من الواضح جداً أن مجموعات إرهابية تقف وراء ذلك، القاعدة وتلك المجموعات التي تعمل مع القاعدة”. وأشار إلى أنه “من الصعب القول كيف ستتطور الأمور في سورية، لكن في الوقت الراهن فإن ظروف جلوس الطرفين الى طاولة مفاوضات غير متوافرة”. وتابع: “لدينا وضع يوجد فيه توازن من نوع ما بين القوات الحكومية ومجموعات المعارضة. والنتيجة الأسوأ هي استمرار هذه المراوحة”.

في سياق آخر، أفاد مسؤول عسكري إسرائيلي كبير أمس بأن بلاده تراقب عن كثب الأحداث في سورية، وتتخوف من وصول مجموعات مثل “القاعدة” إلى هضبة الجولان السورية المحتلة إذا سقط نظام الأسد. ولفت إلى أن “مثل هذا الوضع يمكن أن يخلق فراغاً أمنياً خطيراً مماثلاً للوضع في سيناء”.

وقال المسؤول في لواء الشمال الإسرائيلي لوكالة “فرانس برس” رافضاً الكشف عن اسمه: “إذا سقط نظام الأسد، فإن التهديد الأكبر هو سيطرة مجموعات مثل القاعدة على الحدود الشمالية، المنطقة العازلة”.

واعتبر المسؤول العسكري الإسرائيلي أن سقوط الأسد سيوجه في حال حصوله ضربة قوية لـ”حزب الله”، مشيراً إلى أن الحزب “قلق جداً لأن كل لوجستياته موجودة في سورية”.

 

الكلمات المفتاحية: الازمة السورية- الجامعة العربية- الجيش السوري الحر- الرستن- ريف حمص