فن وثقافة

قطر تنتج مسلسل «خيبر»

عين نيوز – رصد/

«خيبر» الحصن اليهودي الشهير في الجزيرة العربية الذي اقتحمه المسلمون في العام السابع من الهجرة بقيادة الرسول صلى الله عليه وسلم، سيشكل عنوان أحدث مشروع تاريخي درامي ليسري الجندي. في هذا المشروع، سيجدد المؤلف المصري البارز تعاونه مع المخرج محمد عزيزية بعد نحو عام ونصف العام على مسلسلهما التاريخي «سقوط الخلافة» الذي تناول المؤامرات التي حاكها بعض يهود أوروبا من أجل القضاء على الامبراطورية العثمانية تمهيدا لإقامة دولتهم المزعومة على أرض فلسطين.

وقد تلقى الجندي عرض المسلسل من المنتج هاشم السيد أحد الشركاء في «ايكوميديا»، القطرية، لتقديم عمل درامي أراد فيه أن «يحكي للاجيال الحالية كيف كان يهود خيبر يحيكون المؤامرات والمكائد لمنع الدولة الاسلامية من النهوض والاستمرار، فجاءت الحرب ضرورة لمنعهم من بلوغ مآربهم». والسياسة نفسها تعتمدها حاليا اسرائيل وفق الجندي لجريدة «الأخبار» اللبنانية، مضيفا: «العقيدة لم تتغير ونظرة الاستعلاء الموجهة للعرب بقيت كما هي»، لكن أليس عمله معاديا للسامية يخلط بين اليهود كطائفة دينية وبين اسرائيل بوصفها كيانا سياسيا قائما على العنصرية والاحتلال؟ هنا، يجيب صاحب «السيرة الهلالية»: لست ضد الديانة اليهودية، بل ضد العنصرية التي قامت على أساسها الفكرة الصهيونية.

هذه الاخيرة اعتمدت على مغالطات تاريخية وأفكار كاذبة تم نشرها بين الاجيال الحالية من العرب والمسلمين، وآن الأوان لعودة الوعي، خصوصا بعد الثورة المصرية، مضيفا أنه يقوم بواجبه إزاء هذا الأمر من خلال الدراما.

وأوضح الجندي أنه لا يستطيع الدخول حاليا في تفاصيل المشروع. إذ مازال في مراحل الكتابة الاولى، بالتالي ليس من المؤكد لحاق المسلسل برمضان المقبل، وهو ما يجعل خطوة اختيار الممثلين مؤجلة حتى يبدأ المخرج محمد عزيزية دراسة النص تفصيليا بهدف تحديد مواقع التصوير. لكن الجندي توقع أن يكون العمل ضخما إنتاجيا بسبب طبيعة المرحلة التاريخية التي يتناولها، ضاربا المثل بمسلسل «سقوط الخلافة» الذي تطلب العمل عليه جهدا فوق العادة، رغم أنه يدور في بدايات القرن العشرين. ورأى الجندي في مسلسل «خيبر» انعكاسا لتأثير الثورة على الدراما العربية التي باتت مطالبة بمجاراة الواقع. لكنه انتقد في الوقت نفسه تقديم أعمال درامية عن الثورة نفسها لكونها لم تكتمل بعد. إذ يرى أنه يجب تقديم رؤية نقدية لا دعائية لأي نظام حتى لو كان ثوريا، وبالتالي لابد من أن تكتمل الدائرة التاريخية حتى يتمكن من الكتابة عنها.

 

 

الكلمات المفتاحية: الرسول "ص"- السيرة الهلالية- اليهود- خيبر- دراما تاريخية- سقوط الخلافة