غير مصنف

قضية عائلة شرف تتدحرج: لماذا إمتنع فارس عن البوح وإكتفى بتكرار نفس السؤال؟

عين نيوز- رصد /

 

تدحرجت قضية آل شرف والبنك المركزي الأردني أمس الأربعاء على أكثر من صعيد في المساحة الشعبية والسياسية الأردنية الملتهبة بحكم مشاعر التحفز العامة عند الشارع بعدما أعلن المحافظ المقال للبنك المركزي فارس شرف أنه لا يعرف بصورة محددة سبب إقالته كاشفا عن تقديمه الإستقالة تحت وطأة الإجتياح الأمني لمقر البنك المركزي كما وصفه

.وبوضوح شديد تجنب المحافظ الشاب الإثارة والمغامرة والبوح أيضا فإستبدل باللحظات الأخيرة بيانا مفصلا وعد به الرأي العام بلقاء مغلق مع نخبة من الصحفيين المتخصصين في القضايا الإقتصادية دون أن يساهم ذلك في إشفاء غليل الرأي العام الباحث بهوس عن معلومة حقيقية حيث نشرت صباح الأربعاء عشرات المقالات التي تطرح سؤالا واحدا وموحدا:لماذا إقيل محافظ المركزي ؟

. ويوحي جنوح المحافظ الشاب للهدوء وتوقفه فقط عند مناقشة تبريرات رئيس الوزراء معروف البخيت لطرده فقط بأن الرجل تعرض لضغوط هائلة تلزمه الصمت وتجنب الأبعاد المثيرة في الملف خصوصا بعدما أعلن المعارضون بان المسألة تتعلق بالمنحة السعودية وهو ما ظهر وزير المالية محمد أبو حمور لنفيه في صحيفة الرأي الحكومية صبيحة اليوم التالي

.لكن مناقشات شرف الفنية والتقنية أبقت السؤال معلقا حول خلفيات إقالته من منصبه وبواسطة إجتياح المؤسسة عبر الأمن الوقائي كما قال فيما خرجت هذه الشروحات تماما وبوضوح عن السياقات التي كشفت عنها والدة الرجل السيدة ليلى شرف الشخصية النسائية الأبرز في مؤسسة الحكم الأردنية والتي قالت ان إبنها أقيل بسبب

التصدي للفساد متحدية السلطات بالكشف عن الأسباب الحقيقية. وذلك لا يعني إلا أن عائلة شرف دخلت في طوابق الهدوء العام في الوقت الذي إشتنعلت فيه الأجواء وسط محاولة محمومة للحفر أكثر في الحيثيات وخلفيات المشهد. لكن توقف التصعيد عن لغة عائلة شرف العريقة لم بقابله نفس الإيقاع الهادي ء بالشارع فنشطاء الفيس بوك سارعوا للإعلان عن إعتصام هو الأول من نوعه يوم السبت المقبل أمام البنك المركزي تحت إسم غريب وغير مسبوق وهو التدقيق في سجلات المنح والهبات كيف سجلت وأين

أنفقت؟

.سياسيون ونشطاء على جبهة موازية إختاروا إطارا أكثر تصعيدا وتعقيدا وطرافة في آن واحد فقد شكلوا لجنة وظيفتها المستقبلية بعد فرض الإصلاح على النظام هي إستعادة أموال وعقارات وأراضي الشعب التي سجلت بأسماء أشخاص ومتنفذين وحيتان وهو موضوع سيثير من الجدل المزيد في ساحة بدأت تتقبل كل الأفكار التصعيدية والثورية أحيانا خصوصا بعد واقعة البنك المركزي وردود الحكومة البائسة على قضية من هذا الحجم.الناشط الشهير محمد عويدي العبادي كان له موقف مختلف فقد تنازل عن موقعه الرئاسي لإطار إسمه الحركة الوطنية الأردنية للمحافظ الشاب فارس شرف ودعاه لقيادة الحركة بإسم الوطنيين الأردنيين{عن القدس العربي}

 

الكلمات المفتاحية: استقالة- ال شرف- الاردن- البنك المركزي- القدس العربي- شرف