منوعات

قضى 36 سنة في السجن بسبب 50 دولارا

قضى أحد سكان ولاية ألاباما الأمريكية 36 عامًا في السجن مقابل 50 دولارًا سرقها من شبابه.

حكم على ألفين كينارد في عام 1979 مدة ثلاث سنوات لسرقتين، وبعد أربع سنوات قبضت الشرطة على ألفين مرة أخرى لسرقته مخبزا بقيمة 50 دولارا.

ووفقًا للقانون القديم الذي كان ساريًا في ولاية ألاباما في تلك السنوات، بعد الجريمة الثالثة، حُكم على الأمريكي بالسجن مدى الحياة دون الحق في الإفراج المشروط.

وبعد مرور 36 عاما، قام القاضي جيفرسون كاونتي بمراجعة قضية كينارد وقرر إطلاق سراح الرجل، وخلال الجلسة، قال الأمريكي البالغ من العمر 58 عامًا إنه يتوب عن فعلته وهو مسؤول تمامًا عن أخطاء شبابه. قال: “أطلب منك أن تعطيني الفرصة لإصلاح كل شيء”. في الوقت الحالي، تعد السلطات وثائق لإطلاق سراحه.

أفادت الأنباء سابقا، أن كاتي وودز، إحدى سكان ولاية نيفادا الأمريكية، قضت في السجن مدة 35 عاما عن غير ذنب ثم حصلت على تعويض قدره ثلاثة ملايين دولار. كما يسعى محاميها إلى دفع مبلغ إضافي لضحية القانون بناء على الأضرار المعنوية التي لحقت بها. (وكالات)

الكلمات المفتاحية: منوعات