عربي ودولي

في جعبتها تاريخ يمتد على مدى 42 عامًا .. حارسة للقذافي تخلت عنه بعد هدر الدم الليبي

عين نيوز- رصد/

اختبأت الحارسة الشخصية للعقيد الليبي الراحل معمر القذافي فايزة الحداد بعد مقتله وانتهاء فترة حكمه، وفي جعبتها تاريخ يمتد على مدى 42 عاما.

وقالت فايزة في حديث صحافي لها مبررة تخليها عن القذافي “بأنه عندما أصدر أوامر القتل وهدر الدم الليبي تخلت عنه وفضحته على “تويتر””.

وتفضل الحارسة الشخصية السابقة أن تتم مناداتها باسم ليبيا، وعندما تسير بالشارع يحاول المارة إما الشجار معها أو التحدث إليها ومعرفة المزيد من قصص وأسرار القذافي ومن تلك القصص كيف ساهمت في تسليمه من خلال إعطائها إحداثيات أماكن تواجده.

وهناك أسرار لم تبح بها أمام الجميع، وكان من الصعب جدا إقناعها بالتحدث إلينا. حيث تقول إن هناك من يحاول قتلها، وبالتالي تستمر في الهرب من منطقة إلى أخرى في مختلف أنحاء ليبيا.

الآن، تتنقل “ليبيا” في شوارع مدينة بنغازي شرق ليبيا، حيث يعرفها الجميع، والكل يوقفها إما ليتشاجر معها او ليستمع إلى قصصها، ومن تلك القصص كيف سلمت القذافي.

وتؤكد فايزة أنها كانت “السبب الرئيس في محاصرة القذافي بمدينة سرت”، وبسبب ذلك تراودها مخاوف من ملاحقتها وقتلها وتقول “أشعر أن هناك من يسعى لقتلي لذلك أعتمد الترحال الدائم”.

وبعد لقاء “سكاي نيوز عربية” بها توارت فايزة عن الأنظار، وقال البعض إنها غادرت بنغازي.

الكلمات المفتاحية: في جعبتها تاريخ يمتد على مدى 42 عامًا .. حارسة للقذافي تخلت عنه بعد هدر الدم الليبي