فن وثقافة

في الذكرى الأولى بعد الثورة.. الشيخ إمام لم يعد ممنوعاً من الغناء

عين نيوز – رصد/

الشيخ امام

اجتمع مساء الجمعة، المئات من محبي فن “الشيخ إمام” لإقامة الذكرى الأولى بعد الثورة، والسادسة عشرة لرحيله في 7 يونيو 1995، مثل أحمد إسماعيل، عزة بلبع، رامي عصام، طارق نصار، ودنيا مسعود، وفرقة حبايبنا، وفرقة بركة، بالإضافة لجمهور عريض من الشباب الذين كانوا يسمعون الشيخ إمام في الخفاء، مغني الثورة الحقيقي في ليالي اعتصاماتها، شيخ الأغنية السياسية. اجتمع هؤلاء أمام “دار ميريت” للنشر في وسط البلد، الذي تولّى صاحبها، محمد هاشم، تقديم المغنيين، ومعتذرا عن نقل الحفل من الميدان، إلى أمام الدار خوفا من البلطجية وإيقاف المرور، مقدما الشاعر “مايكل عادل” الذي ألقى قصيدة “بهية” للفاجومي، وقصيدة أخرى “انكسارك جوه حلمك”.

بداياته

جاء هؤلاء الشباب للاحتفال بـ”إمام محمد أحمد عيسى” المعروف باسم “الشيخ إمام”، والمولود في مصر في قرية أبو النمرس ـ محافظة الجيزة لأسرة فقيرة في يوم 2 يوليو 1918، وكان أول من يعيش لها من الذكور حيث مات منهم قبله سبعة، وأصيب في السنة الأولى من عمره بالرمد الحبيبي وفقد بصره بسبب الجهل واستعمال الوصفات البلدية في علاج عينه.

كثير ممن حضر يعرف تاريخ الشيخ إمام جيدا؛ خصوصا الفنانة “عزة بلبع” والتي كانت زوجة للشاعر “أحمد فؤاد نجم” رفيق درب الشيخ إمام، جاؤوا ليستمتعوا بأغانيه، وبصوت “عزة بلبع” والتي غنت له “ح نغني”، و”الممنوعات”، و”بقرة حاحا”، و”اتجمع العشاق في سجن القلعة”، و”الجدع جدع”.

يعرفون كيف لعبت الصدفة دورا هاما في بعض محطات حياة “الشيخ إمام”، والتي جمعته بالشيخ درويش الحريري، وكان من كبار موسيقيي ذلك الزمن، والذي تولى الحريري تعليمه مبادئ الموسيقى، وقام بتعريفه على بعض كبار المنشدين والمقرئين أمثال زكريا أحمد، وعندها قرر تعلم العزف على العود، وبصوت لا يشبه الأصوات، وذاكرة حديدية ساعدته في تذكر ألحان الشيخ زكريا أحمد لأم كلثوم، قبل أن يتذكرها الشيخ زكريا نفسه، وألحان سهلة بسيطة، غاية في الإبداع كسر الموانع والحدود، فطار من مشرق الوطن العربي، إلى مغربه، وأصبح “الشيخ إمام” جيفارا الأغنية العربية وشيخ الأغنية السياسية، والذي أصبح صوته المرتفع وألحان عوده، حافزاً للأمل ولغدٍ أكثر إشراقا.

رفيق الدرب

يعرف الجمهور جيدا، كيف التقى الشيخ “إمام عيسى” و”أحمد فؤاد نجم” رفيق دربه في عام 1962، وكيف تم التعارف بينهما؛ ففي أوائل اللقاءات بينهما، سأله “نجم”: لماذا لا تلحن؟ فأجابه “الشيخ إمام” بأنه لا يجد كلاما يشجعه، فبدأت الثنائية بين “الشيخ إمام” و”أحمد فؤاد نجم” وتأسست شراكة دامت سنوات طويلة.

يعلم الحضور قصة الاثنين معا، وكيف ذاع صيت الثنائي “نجم وإمام” والتف حولهما المثقفون والصحفيون؛ خصوصا بعد أغنية: “أنا أتوب عن حبك أنا؟”، ثم “عشق الصبايا”، و”ساعة العصاري”، واتسعت الشراكة فضمت عازف الإيقاع محمد على، فكان ثالث ثلاثة، كوّنوا فرقة للتأليف والتلحين والغناء، لم تقتصر على أشعار “نجم” فقط، فغنت لمجموعة من شعراء عصرها أمثال: فؤاد قاعود، وسيد حجاب ونجيب سرور، وتوفيق زياد، وزين العابدين فؤاد، وآدم فتحي، وفرغلي العربي، وغيرهم.

هزيمة 67

كغيره من المصريين زلزلت هزيمة حرب يونيو 1967 إمام وسادت نغمة السخرية والانهزامية بعض أغانيها مثل: “الحمد لله خبطنا تحت بطاطنا – يا محلى رجعة ظباطنا من خط النار”، و”يعيش أهل بلدي وبينهم مفيش – تعارف يخلى التحالف يعيش”، و”وقعت م الجوع ومن الراحة – البقرة السمرا النطاحة”، وسرعان ما اختفت هذه النغمة الساخرة الانهزامية وحلت مكانها نغمة أخرى مليئة بالصحوة والاعتزاز بمصر مثل “مصر يا امة يا بهية – يا ام طرحة وجلابية”، والتي غنتها أمس فرقة “حبايبنا”، وفرقة “بركة”.

انتشرت قصائد نجم التي لحنها وغناها الشيخ إمام كالنار في الهشيم داخل وخارج مصر، فكثر عليها الكلام واختلف حولها الناس بين مؤيدين ومعارضين، في البداية استوعبت الدولة الشيخ وفرقته وسمحت بتنظيم حفل في نقابة الصحفيين وفتحت لهم أبواب الإذاعة والتليفزيون.

لكن سرعان ما انقلب الحال بعد هجوم الشيخ إمام في أغانيه على الأحكام التي برأت المسئولون عن هزيمة 1967، فتم القبض عليه هو ونجم ليحاكما بتهمة تعاطي الحشيش سنة 1969 ولكن القاضي أطلق سراحهما، لكن الأمن ظل يلاحقهما ويسجل أغانيهم حتى حكم عليهما بالسجن المؤبد ليكون الشيخ أول سجين بسبب الغناء في تاريخ الثقافة العربية.

قضى الشيخ إمام ونجم الفترة من هزيمة يوليو حتى نصر أكتوبر يتنقلوا من سجن إلى آخر ومن معتقل إلى آخر ومن قضية إلى أخرى، حتى أفرج عنهم بعد اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات، وأبدعا معا، “اتجمع العشاق في سجن القلعة”، وغنتها فرقة “حبابيبنا” وفرقة “بركة”.

وفى منتصف التسعينات آثر الشيخ إمام الذي جاوز السبعين العزلة والاعتكاف في حجرته المتواضعة بحي الغورية، ولم يعد يظهر في الكثير من المناسبات كالسابق حتى توفي في هدوء في 7 يونيو 1995 تاركاً وراءه أعمالاً فنية نادرة، تغنت بمعظمها فرق الشباب تلك الأيام، والتي احتفلت بذكرى وفاته السادسة عشرة والأولى بعد الثورة، لمدة تزيد على أربع ساعات متواصلة، مرهقين من الوقوف، مستمتعين بالتوزيعات الجديدة المختلفة لأغاني الشيخ إمام، منتظرين السبت القادم، للاحتفال بالشيخ إمام في نقابة الصحفيين، كما وعد أحدهم.

نقلا عن الشروق المصرية

الكلمات المفتاحية: اتجمع العشاق في سجن القلعة- احمد فؤاد نجم- الجدع جدع- الشيخ امام- بقرة حاحا- جيفارا الاغنية العربية