سيارات

فيات500 أمام التحدي الأميركي

عين نيوز – رصد/

تدخل شركة «فيات» الإيطالية السوق الأميركية من بابين: باب تقديم أوراق اعتماد «أميركية» محلية عبر استحواذها على شركة «كرايسلر»، وباب السيارات الصغيرة المقتصدة في استهلاكها الوقود.«فيات 500» هي خامس علامة تنتجها «فيات»، بعد «كرايسلر» و«دودج» و«جيب» وشاحنات «رام» التي تنتجها الشركة الإيطالية العملاقة منذ استحوذت على «كرايسلر».ولأن اقتحام السوق الأميركية يعتبر حدثا بارزا في تاريخ الشركة، فقد قررت «فيات» أن تعود إلى هذه السوق بنسخة جديدة من أحد طرزتها الكلاسيكية؛ «فيات 500»، بعد أن كشفت شقيقتها الأميركية «كرايسلر» عن أسماء 130 موزعا في جميع أنحاء البلاد سيتلقون أوامر شراء السيارة.يذكر أن الإيطالي سيرجيو ماركيوني يرأس حاليا كلا الشركتين.وعلى الرغم من أن مبيعات «كرايسلر» بدأت تسجل تحسنا ملموسا خلال الأشهر الأخيرة، فإنها لم تحقق هامش أرباح بعد. ويأمل ماركيوني في أن يتمكن من تغيير طالع الشركة الأميركية بواسطة تكنولوجيا «فيات» التي أثبتت جدواها في الأسواق الأوروبية.إلا أن كثيرا من المراقبين والخبراء يشككون في أن تلقى «فيات 500» الرواج الذي تتمناه شركتها لدى المستهلك الأميركي في وقت بدأت تتراجع فيه مبيعات السيارات المعروفة من الفئة الصغيرة مثل «بي إم دبليو ميني» و«سمارت» منذ أن عادت أسعار الوقود إلى الانخفاض، الأمر الذي انعكس في عودة المشترين الأميركيين إلى اقتناء السيارات الأكبر حجما.ومن المعروف أن «فيات 500» التي تطرح في السوق الأميركية ستكون من إنتاج مصنع «كرايسلر» بمدينة تولوسا المكسيكية، في حين يتم إنتاج محركها سعة 1.4 لتر في ولاية ميشيغان الأميركية.