أخبار شركات

عودة “مهند” بعشقه الممنوع يثير الجدل ومطالبات بايقاف المسلسل

عين نيوز- خاص- من مروة بني هذيل/

عاد مهند مجددا الى شاشات التلفاز لينقل تجاربه وأحداث يومية الى معجبيه ومعجباته، الا أنه عاد بشكل مختلف، يتضارب مع الكثير من العادات والقيم والاخلاق، ليكون بطلاً في المسلسل التركي الجديد “العشق الممنوع”.

الغريب ما قدم من إعلانات ترويجية للمسلسل الذي يعرض على شاشة الـ mbc 4″ اعذروا لمهند فهو لم يقصد الخيانة، ولكن العشق دفعه لذلك..” ، فهل حقا علينا أن نعذر البطل التركي الأشقر خيانته لعمه في هذا المسلسل؟؟ ونتضامن مع العشق كمبرر لفعل الخيانات والبعد عن الاخلاق والقيم؟؟!!

تتحدث قصه العشق الممنوع عن شاب مراوغ دفعته مشاعره لحب زوجة عمه صغيرة السن، مما يولد بينهم قصه عشق ممنوعة اسماً لكن في واقع احداث المسلسل لم يكن ممنوعاً فيها سوى الاشهار بها.. واضعين بعين الاعتبار سذاجة العم وطيبة قلبه فيما يقدمه لكلا العاشقين الخائنيين.

اندهشت هبه كيلاني( 29 عاما) مما يتناوله المسلسل مشيرةً إلا أنه اعتدنا على وجود بعض التجاوزات في المسلسلات التركية، فلا يوجد مسلسل تركي لا تحمل البطلة فيه بين احشائها طفلاً بالحرام، ولا يوجد مسلسل تركي يتعامل مع موضوع الشرب بشكل حازم، فالمشروب مسموح به في كل الأماكن والأوقات.. لكن ما رأيناه في العشق الممنوع غريب جداً ومنفر جداً، فالحب ليس مبررا لتجاوز المحرمات.

ورأى محمد علي (32 عاما) وجوب وقف بث “العشق الممنوع” لما يحتويه من نشر طرق وأساليب للمراوغة وتغفيل الاخرين وكل ذلك في سبيل الحب، اضافة لما يخالفه من تعاليم الدين الاسلامي.

ويعجب المسلسل سناء ناصر (24 عاما) لاتقان أبطاله فن التمثيل وحبكة القصة، مؤكدة أن هنالك بعض القصص الشاذة في كل المجتمعات وطرحها في الدراما لا يعني مباركتها بالقدر الذي يعني معالجتها وطرحها على الرأي العام.

فيما أوضحت دكتورة الاخصائية الاجتماعية مها العمري :” هذا المسلسل وغيره من المسلسلات التركية ينقل للأسره معتقدات سلبية مدروسة لتغرس بنفوسهم حيرة تشوش أذهانهم وبالتالي تضطرهم لفعل ما لا يفعل من تصرفات بناءً على ما يحدث في المسلسلات التركية.. وهو بالأساس كالطعم الذي يستهدف فئة الشباب المراهقة القادرة على استقبال اي اشارات خارجية”

ونوهت العمري الى ضرورة متابعة الاهل لاطفالهم وأولادهم اثناء مشاهدتهم للتلفاز، وتوجيههم بشكل مستمر للبرامج او المسلسلات التي تحمل قيم عربية اسلامية صحيحة تترك اثارا ايجابية في نفوس المتلقيين.

في حين بين الناقد الفني ناجح حسن لجوء كتّاب سيناريوهات المسلسلات الى جذب المشاهد من خلال التطرق لبعض القضايا الجريئة واقتحام العادات والتقاليد التي تتجاوز المحظورات في بعض الأحيان. معتبرا ذلك كالقفزة في فراغ، بغية ايجاد صدمة للجمهور تخدرهم وتمكنهم من الانجذاب التام للمسلسل ومتابعته بحذافيره بحثا عن شيء مغاير للسائد.

واشار حسن الى ان الافكار السيئة والبعيدة عن الواقع بشكل كبير تنتج صدا واشمئزازا من قبل المشاهد في بعض الأحيان، نظرا لتباين الافكار والقيم والمعتقدات بشكل ملحوظ، والانجذاب لهذه المسلسلات هو من باب الدخول لعالم الحداثة والعولمة.

المسلسلات التركية مختلفة ومتنوعة وتجذب المشاهد بشكل اساسي من خلال الدبلجة السورية القريبة من السمع، اضافة للتصوير الخلاب من مناظر طبيعية ومن حداثة المنازل وفخامة الحياة وذلك استنادا على ميزانية عالية تدعمها، هكذا فسر الناقد ناجح سبب متابعة المشاهدين لتلك المسلسلات، مضيفا بان المسلسلات التركية لعبت دورا كبيرا جدا في تنشيط السياحة الى تركيا.

الكلمات المفتاحية: عودة "مهند" بعشقه الممنوع يثير الجدل ومطالبات بايقاف المسلسل- فن- مسلسل- مسلسل تركي- مهند