عربي ودولي

عشرات الآلاف يتظاهرون في موسكو ضد بوتين

عين نيوز – رصد/

متظاهرون روس في موسكو

احتشد عشرات الآلاف امس في احد شوارع موسكو احتجاجاً على تزوير شاب الانتخابات التشريعية الاخيرة كما يؤكدون.

ورفع المحتجون لافتات تطالب بـ «انتخابات حرة» بمحاذاة شارع ساخاروف في موسكو، في الوقت الذي قدرت الشرطة عدد المشاركين بنحو 29 ألفاً، بينما قال المنظمون ان 120 الفا شاركوا في الاحتجاج.

ويسعى المحتجون إلى تصعيد الضغوط على بوتين لتنفيذ إصلاحات جذرية تشمل النظام السياسي الروسي الذي يخضع لقيود عديدة، معربين عن رفضهم لاعتزام فلادمير بوتين العودة إلى الرئاسة بعد انتخابات مارس وبعد اربع سنوات قضاها رئيسا للوزراء.

مليونية قادمة

ووعد المدون اليكسي نافالني بـ «مليونية» مقبلة للمطالبة باجراء انتخابات تشريعية جديدة.

وشارك في تظاهرة الاحتجاج عدد من الشخصيات المعروفة في المعارضة السياسية الروسية المتعددة الألوان والتوجهات، مثل الرئيس المناوب لحركة «التضامن» بوريس نيمتسوف، وبطل العالم الأسبق في الشطرنج وأحد منظمي الفعالية غاري كاسباروف.

وكتب اكثر من 150 ممثلا ومخرجا وصحافيا سيشاركون في التظاهرة في رسالة مفتوحة «من الاهمية بمكان ان نعيد تأكيد كرامتنا المكتسبة».

وأعلن الرئيس السوفيتي الاسبق وحائز جائزة نوبل للسلام ميخائيل غورباتشوف (80 عاما)، الذي يؤيد تحرك المعارضة، أنه سينضم الى المتظاهرين اذا سمح له وضعه الصحي بذلك.

المجلس الاستشاري

وحصل المعارضون على دعم المجلس الاستشاري لحقوق الانسان في الكرملين، الذي انتقد أمس السبت عمليات التزوير في الاقتراع وطالب بانتخابات مبكرة.

وقال المجلس في بيان انه «من الضروري تبني قانون انتخابي جديد لتنظم انتخابات تشريعية مبكرة على اساسه».

واضافت هذه الهيئة، التي لا تملك سوى صلاحية تقديم توصيات، ان «المعلومات الكثيرة عن حشو صناديق الاقتراع وتزوير محاضر النتائج (…) أثارت شكوك الكثير من المواطنين في النتائج».

كما تلقى المتظاهرون تأييدا لم يكن متوقعا من وزير المالية الاسبق الكسي كودرين، الذي كان مقربا من بوتين، وعبر عن موقفه الجديد في رسالة مفتوحة نشرتها صحيفة كومرسانت.

اكبر تحد لهيمنة بوتين

وكتب كودرين «اشاطركم مشاعركم السلبية حيال نتائج الانتخابات التشريعية في بلدكم».

وكان عشرات الآلاف قد خرجوا للاحتجاج في مناطق مختلفة من روسيا في العاشر من ديسمبر، معربين عن غضبهم ازاء ما تردد عن مخالفات بالجملة في الانتخابات التي منحت حزب روسيا الموحدة بزعامة بوتين اغلبية اقل مما كان يتمتع بها.

وتعد التظاهرات اكبر حشد شعبي في روسيا منذ تسعينات القرن الماضي التي شهدت قلاقل واول بادرة على تحد متنام لهيمنة بوتين منذ 12 عاما على البلاد.

ورغم تراجع شعبيته في الاشهر الاخيرة، سخر بوتين من معارضيه في مقابلة تلفزيونية استمرت اكثر من اربع ساعات الاسبوع الفائت. ولم يتردد في اتهام المعارضة بانها مرتهنة للغرب.

واحتج نحو مائة شخص في مدينة فلاديفوستوك باقصى الشرق الروسي بينما تجمع عدد يصل الى الف شخص للاحتجاج في سيبيريا.

 

 

الكلمات المفتاحية: احتجاجات- بوتين- تزوير الانتخابات- موسكو