أخبار الأردن

عبيدات: 270 ألف سجّلوا لتلقي اللقاح ونحقق بوفاة طبيبة

قال وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات إن نسب الإقبال على أخذ لقاح كورونا من بين المسجلين على المنصة تتراوح بين 60-70% من إجمالي المتقدمين.

وأوضح في برنامج نبض البلد على قناة رؤيا، الثلاثاء، أن التطعيم ضد كورونا سيطول لأشهر، لافتا إلى أن المتخلفين عن مواعيد تطعيمهم يمكنهم التسجيل مرة أخرى لأخذه، حسب ما يتم إعلامهم برسالة نصية.

وأشار إلى تلقي نحو 20 ألف مواطن للقاح منذ بدء برنامج التطعيم، آملا توفر لقاحات أكثر وتطعيم أكبر نسبة من المواطنين للسيطرة على الوباء بشكل أفضل، ومبينا أن الكميات تأتي تباعا.

ولفت إلى أن عدد المسجلين في المنصة يبلغ نحو 270 ألف شخص، مؤكدا أن الجرعة الثانية من اللقاح جاهزة لمن أخذ الأولى، لافتا إلى أن الهدف هو تلقيح بين 25- 30% من القاطنين في الأردن ضد فيروس كورونا.

وشدد على العدالة في إعطاء اللقاح ضمن برنامج التطعيم الوطني بأولويات أعلنت للجميع، مضيفا أن المرحلة الأولى استهدفت الكوادر الصحية وكبار السن.

وأضاف أن كثافة الاقبال على بعض المراكز قد تؤخر أدوار بعض المسجلين عبر المنصة.

ولفت عبيدات إلى أن عدد المتلقين للقاح كورونا قاربوا على الوصول إلى 20 ألف متلقي، وأن زيادة مرتقبة في أعداء المتلقين اليومي.

وكشف وزير الصحة أن عدد الرسائل التي تصل إلى مسجلي تلقي اللقاح، لابلاغهم بموعد وموقع التطعيم، تتراوح بين 5-7 آلاف رسالة يومياً.

وأشار إلى أن زيادة نسبة المتلقين للقاح يعتمد على مقدار الكميات التي تصل الأردن خلال الفترات القادمة، مؤكداً عدم إعطاء المطعوم لأي شخص منذ تاريخ 13/1 غير مسجل بالمنصة المخصصة لذلك.

ونوه بأن الوزارة ترى عدم وجود فرق بين مأمونية وفعالية اللقاحين فايزر وسينوفارم، مبينا أن جعله عشوائيا لتلافي حدوث واسطة في اختيار نوع اللقاح.

وبخصوص المستشفيات الميدانية قال وزير الصحة إن تكلفة المستشفيات الميدانية بلغت نحو 15 مليون دينار، مؤكداً أن المستشفيات الميدانية عمرها الزمني لا يقل عن 20 سنة وتصل بعضها إلى 30 سنة يمكن الاستفادة منه بعد الجائحة في تحسين الخدمات الصحية المقدمة من الوزارة.

وبين أن الوزارة ستفتتح مستشفيين ميدانيين في العقبة وإربد خلال الأيام القادمة، مؤكداً أنها جاهزة للافتتاح.

وأضاف عبيدات أن فحص الأجسام المضادة تستخدم تقنيات دقيقة ومعروفة لفحصها واعتقد أنها دقيقة.

وحول حادثة وفاة طبيبة أسنان مؤخراً بسبب خطأ طبي، وفق ما هو متداول، قال عبيدات: هناك لجان تحقيقة في وزارة الصحة، وإذا ما ثبت أن هناك خطأ طبي فسيتم التعامل معها وفق القانون.

وبين عبيدات أن الموجة الثانية لجائحة كورونا ليست حتمية وهناك عوامل منها وعي المواطن والتزامه بارتداء الكمامة والتباعد، وبدء البرنامج التطعيم له دور مهم، وكذلك الإجراءات الحكومية تأخذ بعين الاعتبارات الصحية.

وحول ما تلاه وزراء سبع في مؤتمر صحفي عقد في دار رئاسة الوزراء، قال عبيدات إن اللغة التي استخدمت هي لبيان خطورة عدم الالتزام وما حدث يوم الجمعة الذي سبق المؤتمر يشير إلى ضعف في الالتزام، منوهاً بأن الخوف على الوضع الصحي واستمرارية افتتاح القطاعات والمحافظة على ذلك، والذهاب إلى انفتاحات أخرى، توجب علينا التشديد على موضوع الالتزام.