شايفين

عبيدات يدافع عن المخابرات العامة: هدف جبهتنا حماية النظام حتى من بعض أدواته

عين نيوز – اربد – خاص/

 

قال رئيس الوزراء الاسبق احمد عبيدات أن من قواعد وأسس الجبهة الرئيسية المحافظة والدفاع عن شرعية النظام الهاشمي حتى لو كان ذلك بحماية النظام من نفسه وأننا سائرون في طريق الإصلاح بمختلف الوسائل.

وطالب عبيدات بتشكيل نقلة نوعية نحو الاصلاح الجاد بعيدا عن ضغوطات قوى الشد العكسي التي تحرص على نفوذها ومصالحها اكثر من حرصها على الوطن ومستقبلة مشيرا الى أهمية اجتثاث رموز الفساد والمفسدين في خطوة نحو البناء الاصلاحي من اجل مستقبل البلاد .

واضاف عبيدات في محاضرة له في مجمع النقابات المهنية في اربد مساء الثلاثاء دعت اليها الجبهه الوطنية للاصلاح وحضرها نحو 800 شخص يمثلون مختلف الفعاليات ، ان المرحلة الحالية للبلاد تستوجب تفعيل القوانين وتعزيز دور القضاء باستقلالية تامة حتى يتمكن الجهاز القضائي من اخذ دوره الطليعي في محاسبة ومعاقبة الفاسدين ضمن اطر القانون ، مبينا انه ولغاية هذه اللحظة لم يتم اتخاذ اي خطوات عملية تتجه نحو الاصلاح الحقيقي .

وبين عبيدات أن عملية الإصلاح التي تحدثت عنها حكومات ما هي الا وصفات لا تؤد الى نتائج مبقية العلة المرضية في مؤسسات الدولة على حالها من حيث استشراء الفساد والمحسوبيات على حساب مصالح الوطن .

ودافع عبيدات عن جهاز المخابرات العامة زمن توليه ادارته وما بعد ذلك، مبينا ان جهاز المخابرات عمل بشكل فعال من اجل الوطن ومصالحه ولم يكن يوما بعيدا عن عروبته وقوميته، نافيا بشدة ان يكون الجهاز عاش اوقاتا فاسدة من الناحيتين المالية والادارية .

واضاف ان في جهاز المخابرات من خيرة الخيرة من ابناء الوطن وهم يعملون بشكل عال من المسؤولية الوطنية والقومية، غير إنه قال في ذات السياق لا بد من مراجعة شاملة لنفرقدموا مصالحهم على مصالح الوطن العليا .

وانتقد عبيدات أداء الحكومات المتعاقبة في خطوات العمل والاصلاح وصل الى غالبية المؤسسات لا بد من وقفة ضمن رؤية اصلاحية تعيد للدولة قامتها وتحاسب الضالعين في الفساد وتعيد حساباتها وتمنح اولوياتها لعملية اصلاح حقيقي بعيدا عن التغيير في الاسماء والاشكال مبينا ان الامر يتعلق بتغيير النهج في الاداء .

وبين رئيس الوزراء الاسبق الراع الحالي لفكرة الجبهة الوطنية للاصلاح ان الاردن بكل مكوناته الفكرية والثقافية الاجتماعية يتطلع إلى إصلاحات حقيقية تتعلق بالسياسة والاقتصاد والادارة والتعليم والصحة وسائر مؤسسات الدولة حتى تمكن الدولة من القيام بواجباتها تجاه الطبقات الاجتماعية المختلفة ودونما تمييز .

وكانت الجبهة الوطنية للاصلاح في محافظة اربد قد اقامت هذه المحاضرة وسط حضور كثيف من مختلف الفعاليات الاجتماعية والوطنية في اقليم الشمال بقصد اشهار الجبهة في المحافظة والمباشرة بترتيبات لعقد مؤتمر وطني خلال الاسابيع المقبلة .

وردا على سؤال من الحضور، عن ما فعله أبان توليه بعض المناصب في الدولة الأردنية، ولماذا دافع عن البطيخي المتهم بقضايا الفساد، قال عبيدات أن سؤال الأخ غبي و الأغبى منه من وضع هذا السؤال.

وأشار إلى أن هذا السؤال من جهة معينة و يوجه له في اغلب الندوات التي يعقدها في مختلف المحافظات.

الكلمات المفتاحية: احمد عبيدات- الاردن- الاصلاح- الجبهة الوطنية للاصلاح- الجهاز لقضائي- الحكومات