أخبار الأردن

طلبة “الإعلام” في جامعة جدارا ينفذون اعتصاما للمطالبة بتحسين الخدمات

عين نيوز – اربد – خاص /

اعتصم مجموعة من طلبة قسم الإعلام وتكنولوجيا الاتصال في جامعة “جدارا” صباح “الاثنين”, أمام مكتب الرئاسة لمدة ساعتين احتجاجاً على ما أسموه تجاهل إدارة الجامعة لمطالبهم من حيث زيادة أعضاء الهيئة التدريسية وتحسين مستوى الخدمات المقدمة في القسم الأمر الذي أدى إلى تدني تحصيلهم العلمي, وفق ممثل المعتصمين الطالب أحمد درويش.

وأضاف درويش أنهم ومنذ عامين يراجعون إدارة الجامعة من أجل زيادة عدد أعضاء الهيئة التدريسية في القسم والذي لا يتجاوز عددهم (3) مدرسين إلا أن كل هذه المحاولات باءت بالفشل ولم تلق مطالبهم أي اهتمام, لافتاً إلى أنها تتنصل وتماطل في تنفيذها, الأمر الذي دفعهم إلى تنفيذ هذا الاعتصام لإيصال صوتهم إلى كافة المسئولين في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للتدخل المباشر للوقوف على مطالبهم وإيجاد الحلول العادلة وإنصافهم كونها صاحبة الشأن في ذلك.

وأوضح درويش أن هناك نقصا في بعض الخدمات المقدمة لطلبة القسم من كاميرات تلفزيونية حديثة إضافة إلى عدم وجود اتفاقيات تدريبية مع الشركات.

وبين درويش بوجود تدخلات مباشرة من قبل رئيس هيئة المديرين في شؤون الجامعة الأكاديمية سواء على رئاسة الجامعة أو الطلبة كونه هو الذي يقف حجر عثرة في عملية التعيينات, من حيث التدخل في كل صغيرة وكبيرة في كل واردة وشاردة وكأن الجامعة ملك خاص له يقيل ويرفض من يشاء ويمارس جميع الضغوطات سواء على الطلاب أو غيرهم.

وقال درويش أن جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين وفي أكثر من مناسبة ركز على الشباب ودورهم في بناء الأردن الحديث ودور الأعلام في النهوض ومعالجة جميع متطلبات الأمة, وأن يكون الإعلام حراً ونزيهاً وأن الكلمة الحرة والقلم الصادق هي السبيل للتقدم والازدهار متسائلاً كيف التقدم وإدارة “الجامعة” والقائمين عليها يمارسون الضغوطات النفسية والمادية على الطلبة ويحاولون تكميم الأفواه مشيراً إلى أنهم يريدون طلاب متلقين غير جريئين في قول الحق لافتاً إلى أن إدارة “الجامعة” لا تتبنى احترام الرأي والرأي الأخر.

وهدد درويش بأنهم سيلجئون إلى مقاضاة الجامعة لاسترداد الأموال التي دفعوها مقابل الحصول على التعليم المتميز وبأفضل الأساليب والطرق إلى أنهم لم يلمسوا ذلك, وأنهم لم يحصلوا ولو على جزء بسيط من هذا التعليم, موجهين سؤالاً إلى رئاسة الجامعة أين التميز الذي يتحدثون عنه, مشيراً إلى أن حراكهم مستمر من خلال تنفيذ سلسلة من الاعتصامات المفتوحة في بداية الفصل الدراسي الأول من العام 2011/2012.

والتقى رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور قاسم أبو عين ومساعد الرئيس الدكتور حابس حتامله الطلبة المعتصمين ألا أن ذلك لم يتكلل بالوصول إلى حلول.

الكلمات المفتاحية: اعضاء الهيئة التدريسية- الاعلام- المعتصمين- جامعة- جدارا- قسم الاعلام والتكنولوجيا