غير مصنف

طلائع النازحين تصل الرمثا وأردينون يهربون الطعام لأهالي درعا

 

/عين نيوز- رصد

 

بدأت قرى أردنية محاذية للحدود مع سورية بإستقبال أول طلائع مجموعات من النازحين السوريين الهاربين من محافظة درعا المحاذية تماما للحدود، فيما زارت شخصيات من درعا فعاليات وشخصيات أردنية بعضها يعمل في مواقع سياسية في عمان حاملة رسائل من وجهاء في درعا تطالب بإنقاذ المحافظة التي تتعرض لحملة شرسة وحصار صلب من القوات السورية.

وأفاد مواطنون سوريون تمكنت ‘القدس العربي’ من التحدث معهم على هواتفهم التي تحمل شرائح أردنية ان الوضع في درعا سيء جدا حيث لا ماء وكهرباء ولا أدوية ولا علاجات وكميات الغذاء في المحافظة وبعض القرى تنفذ فيما تمكن بعض أهالي مدينة الرمثا الأردنية من تهريب بعض المواد الغذائية عبر طرق سهلية غير مكشوفة لأقاربهم في الجانب السوري حيث ترتبط مئات العائلات بعلاقات مصاهرة بين جانبي حدود البلدين وتكثر عمليات التهريب على مدار العام.

وقال مواطنون سوريون لـ’القدس العربي’ أن الوضع في درعا كارثي والقوات العسكرية تطلق النار جزافا أحيانا ولا تسمح بإسعاف الجرحى ولا معالجة المرضى.

وتستقبل العائلات والشخصيات الأردنية البارزة في قرى محافظة الرمثا الأردنية يوميا متسللين سوريين من مواطني درعا يوصلون رسائل تطالب بإغاثتهم فيما وجهت رسائل بهذا المعنى للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني.

وبدأت الأراضي الأردنية تستقبل فعلا طلائع نازحين حيث تحدثت تقارير محلية أمس عن عشرات السوريين تمكنوا من الإفلات من الحصار العسكري السوري ويقيمون الآن بين أقاربهم في قرى مدينة الرمثا الأردنية. وتحدثت وكالة عمون الصحافية مساء أمس عن نازحين حضروا بالعشرات لقرى محددة على الشريط الحدودي من بينها عمراوة وذنيبة وهما أقرب القرى على الجانب السوري.

الكلمات المفتاحية: الحدود- الرمثا- درعا- عين نيوز- قرى- مسيرة