فن وثقافة

صبا مبارك ملكة سبأ في “بلقيس”

صبا مبارك .. بلقيس ملكة سبأ ..فقد جسدت الفنانة الأردنية المتألقة صبا مبارك شخصية ملكة سبأ بلقيس في المسلسل التاريخي الضخم ” بلقيس” بعد ان تربعت على عرش النجومية النسائية في الاعمال البدوية وبعد النجاح العالمي لمسلسل الاجتياح والذي حاز على جائزة الايمي الامريكية  .

 ويتناول العمل سيرة الملكة المشرقية ذائعة الصيت بقليس .. بتسليط الضوء على نشأة ملكة سبأ وخلافتها لوالدها بعد وفاته في ظل سجن شقيقها في الحبشة ومواجهتها رفضا ميدانيا في البداية تحوله بحنكتها الى مناصرة شعبية لها سيما في تفادي أحقاد ودسائس ابن عمها الطامع في العرش وتسوية تناحرات بين قبائل المنطقة حسب نص الكاتب  رشيد خصاونة واخراج باسل الخطيب وتمثيل منذر رياحنة وغسان مسعود وأسعد فضة وأحمد العمري وداوود جلاجل ونخبة من نجوم الدراما التاريخية الأردنيين والعرب.
وقد أمضت الفنانة الأردنية صبا مبارك  سبعة اشهر في ” دراسة ” شخصيتها الجديدة

والتي تجسد بها ملكة سبأ ” بلقيس”  في مسلسل يحمل الاسم نفسه هو من إنتاج المركز العربي للخدمات السمعية والبصرية .

وتشير صبا مبارك أنها في سبيل تقمص الشخصية التي تؤديها  قرأت كل ما كتب عن “بلقيس”  لتحاكي شخصيتها  خصوصا في الجانب العاطفي  حيث تعيش قصة حب مع قائد الجيش ثم تبوء بالفشل  ثم تعيش قصة حب ثانية مع الأمير الحميري وهي التي تتكلل بالزواج  ثم ما تلبث أن تكتشف مراسلات سرية بين زوجها وحبيبها الأمير وبين الرومان فتحاكمه وتحبسه .

وبلقيس اليمنية الأصل ورد ذكرها في القرآن الكريم وهي صاحبة القصة الشهيرة مع النبي سليمان وكانت سليلة حسب ونسب فأبوها كان ملكا وقد ورثت الملك منه كونه لم يرزق بأبناء بنين.

ومن أهم صفاتها رجاحة العقل وسعة الحكمة وحزم التجبير الذي أنقذها في كثير من المواقف والمحن العصيبة التي تعرضت لها هي ومملكتها.

وتوضح  مبارك أن العمل الذي يخرجه المخرج الفلسطيني المقيم في سورية باسل الخطيب استنادا إلى نص للكاتب رشيد الخصاونة يأتي بعد أن تجاهلت الأعمال التلفزيونية سيرة بلقيس رغم حضورها في الموروث الشعبي والوجدان العربي.

وتبدأ حكاية بلقيس في العمل الذي صور بين عمان والبحر الميت في السنوات الأخيرة من عهد أبيها الملك “الهدهاد” ملك سبأ الذي كان متسلطا وضعيفا، حيث كانت الأميرة الشابة ترى وتسمع وتستخلص النتائج والعبر بذكاء غير معهود وفي هذه الفترة المبكرة من عمرها  بدأ تأثير ” بلقيس ” في الأحداث اللاحقة حين تحتج على سياسة أبيها بطرق شتى  وتحاوره بجرأة وكبرياء  مما يجعله يعترف برجاحة عقلها ويسمح لها بمشاركته في بحث الشؤون العامة وقضايا الحكم.

ومن جهتها  صبا مبارك تشير أن العمل يتضمن جزءا كبيرا من ” الإدهاش البصري” مبينةً ان المركز العربي يعرف دائما كيف ينتج مسلسلاته حيث يحرص كل الحرص على تقديم الشخصية تماماً كما كانت في الوقت الماضي.

وتشير أن ذلك يأتي من خلال إبراز الطبيعة والأزياء والألوان إضافة إلى وجود عدد من المقاطع التي تكون فيها على الفرس والتي لها دور كبير في شد الانتباه وبالنهاية يعود الجمهور ليحدد نجاح المسلسل.

صبا والتي تواصل ” دور البطولة ” كما كانت في ” عيون عليا ” و”نمر بن عدوان” تعتقد أن وصولها إلى ما هي عليه الآن بفترة قصيرة يعود إلى انتقاء نوع العمل المناسب وعدم التواجد لمجرد تسجيل الحضور.

وتؤكد أن ” النوعية هي ما تهمها وليست الكمية في اختيار الأعمال معتبرة كذلك أن النجاح العالمي لمسلسل ” الاجتياح ” ساهم في تكريس حضوره .

و” الاجتياح ” للمخرج التونسي شوقي الماجري وهو عمل أردني من انتاج المركز العربي تطرق إلى الحصار الإسرائيلي لمخيم جنين وكانت البطولة فيه مشتركة بين فنانين أردنيين وسوريين وفلسطينيين ولبنانيين، وحاز على جائزة مسابقة الايمي الأميركية .

وترجع عدم اشتراكها بمسلسلات أخرى في رمضان إلى أن العمل الجيد المتكامل يحتاج للكثير من التركيز إضافة إلى حرصها على عدم تشتيت المشارك بين شخصيتين خصوصاً وأنه يعرض في رمضان.

الى جانب ذلك تشير صبا مبارك الى انها تنتظر بعد رمضان عرض فيلمها السينمائي الاول ” بنتين من مصر” في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) والذي أتمت تصويره مؤخرا حيث تشاركها بطولته الفنانة المصرية زينة والفنان أحمد عز وفتحي عبد الوهاب.

ويسرد الفيلم قصة نجاح فتاتين تواجهان أحداثا عدة في إطار دراميتيكي مشوق متوقعا أن يحقق الفيلم نجاحا كبيرا.

وتكشف صبا عن ” تفكير جدي ” للانتقال للعيش في مصر كونها السوق الكبرى في هذا المجال مستدركة أن هناك عددا من الأعمال المعروضة عليها حالياً، وبناء عليه سيتم تحديد وجهتها.