صحة

شركس: عدم الالتزام قد يعرضنا لانتكاسات في المنحنى الوبائي

حذر مساعد الأمين العام للرعاية الصحية الأولية وعضو لجنة الاوبئة الدكتور غازي شركس من الركون لانخفاضات المنحنى الوبائي للاصابات بفيروس كورونا فعدم الالتزام قد يعرضنا لانتكاسات.

وقال شركس في فيديو نشره الثلاثاء، إن الأردن باشر في سياسة العزل المنزلي لمرضى كورونا اعتبارا من تاريخ 26/9/2020، حيث أصبح جميع من يتم تشخيصهم بفيروس كورونا منزلياً باستثناء من يتجاوز اعمارهم الـ 65 عاماً، الذين يفضل أن يقوموا بالتوجه للمستشفيات من أجل تقييم حالتهم، وقد يتم عزلهم في المستشفيات، وقد لا يتم ذلك، ليتم تقييم مناعتهم وقدرتهم على مقاومة الأرض.

وأضاف أن من ارتفعت حرارته فوق 37.5 درجة، أو من يعانون أمراض تخفض المناعة، أو أمراض مزمنة، أو من يتلقى أدوية مثبطة للمناعة أو مرضىى الإيدز يفضل أن يقوموا بمراجعة المستشفيات لتشخيص حالتهم، ومن المفضل أن يتم ادخالهم للمستشفى.

وبين أن الادخال للمستشفيات يتم بالعادة للحالات المتوسطة والشديدة، ومن يعاني صعوبة بالتنفس والاعياء التام، والسعال الشديد.

وأكد أن المطلوب من المصابين هو الالتزام بالعزل المنزلي فهو فرض لتجنيب الآخرين للعدوى، فيجب أخذ غرفة مستقلة ودورة مياه خاصة في حال كان ذلك بالامكان، أو أن يكون هناك تنظيف دائم وتعقيم بعد كل استخدام لدورة المياه، وأن لا يشارك أدواته مع الآخرين، وأن تكون المخالطة عن بعد أو بارتداء الكمامة.

ولفت إلى أهمية تعرض مصاب كورونا للشمس ووجوده بغرفة ذات تهوية جيدة، وبالامكان استخدام خافضات الحرارة في حال ارتفاعها شريطة عدم وجود أعراض أخرى.

ونصح شركس باستخدام مكملات غذائية كفيتامين سي ودي والزنك والتي تزيد نسبة المناعة لدى المصابين المعزولين منزلياً، محذراً من تناول المضادات الحيوية لمرضى كورونا بدون وصفة طبية.

وشدد على ضرورة عدم خروج المعزول منزليا حتى لو كان يرتدي الكمامة لوجود مخاطرة بنقل العدوى للآخرين فالالتزام بالعزل المنزلي سيحسن الوضع الوبائي في الأردن.

وأشار إلى أن الوزارة تتواصل مع المعزولين منزليا بصفة متكررة وتقوم بالاطلاع على حالتهم الصحية وتقدم لهم النصائح، ويتم اعلان شفاء المعزول منزليا بعد 14 يوماً من اكتشاف الاصابة.