منوعات

شاهد لماذا هبطت عجوز 8 طوابق متسلقة حديد المبنى؟

جازفت سيدة ستينية بحياتها سقوطا من اعلى، بعد ان نزعت للحرية وممارسة حياتها الطبيعة بعد ان احتجزها ابنها في غرفتها خشيةً عليها من انتقال عدوى “كورونا” اليها”.
وفي التفاصيل، فقد هربت سيدة صينية من شقتها في مدينة “ووهان” ، عبر النافذة، وتسلقت 8 طوابق هابطة على حديد النوافذ.

وقالت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية: هربت امرأة في مدينة ووهان، بؤرة انتشار فيروس كورونا في الصين، عن طريق نزولها ثمانية طوابق على واجهة المبنى الشاهق الذي تسكنه؛ وذلك بعد أن حبسها ابنها في غرفتها لمنعها من الهرب، والإصابة بفيروس كورونا.

وكانت السيدة البالغة من العمر 62 عامًا، والتي قيل إنها تعاني من اضطراب الانفصام في الشخصية، تحمل وعاءً من المكرونة سريعة التحضير في حقيبة عندما كانت تشقّ طريقها لأسفل.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين محليين، أن المرأة وصلت إلى الأرض بأمان، ولم تُصَب بأذى.

ووقع الحادث في مجمع سكني في منطقة هوانغبي في ووهان بعد ظهر الاثنين؛ وفق ما ذكرته صحيفة “تشوتيان أوروبان” اليومية.

وتُظهر لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي، امرأة في سترة خضراء وهي تنزل على طول الواجهة الخارجية لبرج سكني وفي يدها كيس بلاستيكي، حسب “سكاي نيوز عربية”.

وشوهدت وهي تمسك بالحديد المتصل بشرفات البناية من الخارج؛ بينما كانت تتحرك ببطء على الواجهة.

وأشارت حسابات على الإنترنت، إلى أن المرأة هربت من منزلها لشراء اللحوم؛ لكن المسؤولين المحليين نفوْا ذلك.

وقال المسؤولون للصحفيين: إن المرأة مصابة بالفصام، ورفضت تناول الدواء بسبب مرضها؛ مضيفين أنها تسللت من منزلها في 16 فبراير، وظلت مفقودة لمدة ثمانية أيام. وعندما عادت يوم الاثنين، قرر ابنها حبسها في غرفتها لمنعها من الهرب.

وقال أحد المسؤولين المحليين لموقع “ريد ستار نيوز”: إن عمالًا عند نقطة تفتيش أوقفوها، واتصلوا بابنها، ثم نُقِلَت إلى المستشفى لإجراء فحص طبي، ومن ثم العودة إلى منزلها مع ابنها.

ويقال: إن مفتشي نقطة التفتيش شاهدوا المرأة وهي تحمل كيسًا بلاستيكيًّا يحتوي على قِدر من المكرونة سريعة التحضير.

الكلمات المفتاحية: السيدة الخارقة