عربي ودولي

سيتم التحقيق مع شاليط بعد منحه راحة عدة اسابيع

عين نيوز – رصد/

شاليط

قالت صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ العبرية الخميس في موقعها على الشبكة إنه من المتوقع أن يلتقي الجندي الإسرائيلي الأسير غلعاد شاليط عائلته الثلاثاء القادم أو الأربعاء، بعد 5 سنوات من الأسر في قطاع غزة، وذلك مقابل إطلاق سراح 1027 أسير فلسطيني.

وأضافت بأنه بحسب المخطط فإنه سيتم نقل شاليط إلى مصر في منتصف الأسبوع القادم، ومن هناك إلى إسرائيل.

وبالتزامن مع ذلك ستقوم إسرائيل بإطلاق سراح 450 أسير فلسطيني، المشتملين في المرحلة الأولى من صفقة تبادل الأسرى.

أما المرحلة الثانية فمن المتوقع أن تخرج إلى حيز التنفيذ بعد شهرين، وفي إطارها سيتم إطلاق سراح 550 أسيرا تقوم إسرائيل باختيارهم.

وأوضحت الصحيفة أن ممثلين عن الجيش الإسرائيلي سوف يلتقون شاليط في مصر، وذلك بهدف التشخيص وإجراء فحوصات طبية أولية له. ومن هناك ستم نقله بطائرة عسكرية إلى إحدى القواعد العسكرية في البلاد، ومن المرجح أن تكون في مركز البلاد، حيث يلتقي عائلته ورئيس الحكومة بنيامين نتانياهو.

وتابعت أنه سيتم إجراء فحوصات طبية له مرة أخرى في القاعدة العسكرية، قبل أن يسمح له بالتوجه إلى بيته في ‘متسبي هيلاه’. كما أشارت إلى أن طاقما من الأخصائيين النفسيين سيرافقه طوال الوقت.

ونقل عن مصادر في الجيش إنها تنوي توثيق هذه اللحظات لتوزيعها على وسائل الإعلام، وذلك بهدف منع احتشاد جموع كبيرة حول منزل شاليط.

كما جاء أن أجهزة الأمن الإسرائيلية ستعطي شاليط عدة أسابيع للراحة، لتقوم بعدها باستجوابه.

وتستعد إدارة السجون الإسرائيلية لتركيز 450 أسيرا فلسطينيا في مطلع الأسبوع القادم في سجن ‘كتسيعوت’. وبعد تسليم شاليط إلى الصليب الأحمر، تقوم إسرائيل بإطلاق سراح 27 أسيرة فلسطينية، 25 منهن سيتوجهن إلى الضفة الغربية، بما في ذلك القدس، في حين سيتم إبعاد اثنتين منهن إلى خارج البلاد.

بعد ذلك سيتم نقل الأسرى في الحافلات إلى الضفة الغربية، أما الأسرى المنوي إبعادهم إلى الخارج أو إلى قطاع غزة، فسوف يتم نقلهم بداية إلى مصر.

وجاء أن الأجهزة الأمنية تستعد لأي احتمال من شأنه أن يعرقل تطبيق الصفقة من قبل جهات تعارضها.

وأشارت يديعوت إلى أن رئيس الشاباك يورام كوهين قد صرح يوم أمس، الأربعاء، أن حماس وافقت على أن تقوم إسرائيل باختيار 25 أسيرا من بين قائمة تضم 75 أسيرا من ذوي المحكوميات العالية. كما أنها وافقت على إطلاق سراح 5 أسرى من ذوي المحكوميات بسبب المرض.

ولفتت الصحيفة إلى أنه من المقرر أن يتم إطلاق سراح 110 أسرى إلى الضفة الغربية، بما في ذلك القدس، و 203 أسرى من سكان الضفة سيتم إبعادهم إلى قطاع غزة أو إلى خارج البلاد، في حين سيتم إطلاق سراح 131 أسيرا من قطاع غزة إلى بيوتهم في القطاع، إضافة إلى إطلاق سراح 6 أسرى ممن يحملون المواطنة الإسرائيلية، وذلك في إشارة إلى أسرى الداخل، علما أنه من غير المستبعد أن يكون أسرى الجولان السوري المحتل من المشتملين بينهم.

وأشارت إلى أن أسرى الضفة الغربية سيكونون خاضعين لشروط مقيدة، ويمنعون من الدخول إلى داخل الخط الأخضر أو مغادرة البلاد لمدة 10 سنوات، ويطلب منهم الامتثال مرة كل شهر في ما يسمى بـ’مديرية التنسيق والارتباط’ التابعة لجيش الاحتلال، كما يمنع خروجهم إلى خارج المحافظة التي يعيشون فيها لمدة 3 سنوات.

 

الكلمات المفتاحية: الاجهزة الامنية الاسرائيلية- شاليط- صفقة الاسرى