عربي ودولي

سوريا أمام اختبار «جمعة الغضب» اليوم

عين نيوز – رصد/

عائلات سورية تبحث عن الامن في لبنان والاردن

تتوجه الانظار اليوم الى سوريا، حيث وجهت الدعوة الى تظاهرات جديدة ضد نظام الرئيس بشار الاسد تحت شعار «جمعة الغضب». وسيمثل حجم التظاهرات اليوم مؤشرا على مدى نجاح قرار الحسم العسكري الذي بدأته السلطات قبل ايام لوقف الاحتجاجات.

يأتي ذلك، فيما قال نشطاء سوريون امس إن ما يقدر بـ 617 سوريا قتلوا منذ بدأت الاحتجاجات منتصف مارس الماضي. واكد ناشط حقوقي امس ان المياه والكهرباء قطعتا عن مدينة درعا، حيث قتل 42 شخصا منذ تدخل الجيش السوري الاثنين الماضي.

ونفى مصدر عسكري ما تردد حول حدوث انشقاق أو عصيان في وحدات الجيش.

واكد وزير الاعلام عدنان محمود ان السلطة مصممة على «متابعة عملية الاصلاح الشامل»، مؤكدا على تلازم هذا المسار باعادة «استتباب الامن والاستقرار والطمأنينة» للمواطنين. منتقدا دور بعض الفضائيات الاجنبية.

روسيا: قمع الاحتجاجات لا يهدد السلام الدولي

وفشلت الدول الـ15 في مجلس الامن الاربعاء في التوصل الى توافق حول بيان مشترك يدين القمع الدموي في سوريا، فيما حذرت روسيا من ان «تدخلا اجنبيا» في هذا البلد قد يؤدي الى «حرب اهلية».

ووصل الى دمشق امس مبعوث خاص لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لنقل رسالة تشدد على ضرورة وضع نهاية لاستخدام العنف ضد المتظاهرين، وتنفيذ اصلاحات اقتصادية وسياسية فورية.

أكثر من ستمائة قتيل منذ بدء الاضطرابات ودرعا بلا ماء وكهرباء

ويمثل حجم التظاهرات اليوم نقطة فاصلة ما بين توسع حركة الاحتجاج او انحصارها، نتيجة لقرار الحسم العسكري الذي بدأت السلطات تنفيذه قبل ايام قليلة.

وكتب على صفحة «الثورة السورية 2011» على فيسبوك ان «جمعة الغضب 29 ابريل تضامنا مع درعا».

وكتب الناشطون «الى شباب الثورة، غدا (اليوم) سنكون في كل الساحات، في كل الشوارع (…) نؤكد لكل المدن المحاصرة، بما في ذلك اخوتنا في درعا، اننا سنكون على هذا الموعد».

واوضحوا «لن نترك درعا وحيدة»، مشيرين ايضا الى حمص (وسط)، وبانياس (شمال غرب)، حيث تجري تظاهرات.

 

الكلمات المفتاحية: الاسد- الحسم العسكري- المظاهرات في سوريا- بانياس- تركيا- درعا