سيارات

سكودا اوكتافيا بمقصورة مبنية بعناية

عين نيوز – رصد/

قدمت سكودا الطراز المجدد من سيارتها أوكتافيا في أواخر العام 2008 كطراز للعام 2009. وتجدر الإشارة إلى أن السيارة تنتمي إلى فئة سيارات هاتشباك الصغيرة، إلا أن أبعادها ترقى بها لأن تنافس في فئة سيارات سيدان الصغيرة أو حتى سيارات هاتشباك المتوسطة.وتجدر الإشارة إلى أن أوكتافيا مبنية على قاعدة فولكسفاغن غولف ويتوفر لها العديد من محركات تلك الأخيرة.إلا أن شركتها وبهدف تمييزها عن سيارات هاتشباك الصغيرة وفرت لها محركاُ مأخوذاً من شقيقتها الأكبر “سوبيرب” وهو بسعة 1.8 لتر مع توربو وقوة 160 حصاناً.وتنافس في فئة سيارات سيدان الصغيرة كل من الأوروبيات رينو ميغان وفولكسفاغن جيتا، وفود فوكوس. واليابانيات مازدا 3 وهوندا سيفيك وتويوتا كورولا وميتسوبيشي لانسر.أما من كوريا فنجد هيونداي أفانته، وكيا سيراتو/فورته الجديدة وشيفروليه أوبترا الجديدة واليت تحمل في بعض الأسواق تسمية دايوو لاسيتي.   من الخارج:   بالمقارنة مع أوكتافيا السابقة فإن السيارة المجددة لم تتغير كثيراً على الصعيد الخارجي، وتركزت التعديلات الأمامية على التغيير الكامل لتصميم المصابيح والذي تبعه تغيير لتصميم شبك المقدمة والصادم الأمامي بالإضافة إلى مصابيح الضباب والتي تم التركيز فيها على الخطوط الملتفة شأنها شأن مصابيح المقدمة.أما من الجانب فإن التغييرات التي طرأت على المقدمة بالكاد ملحوظة وخاصة أن تداخل المصابيح الأمامية مع الرفاريف بت محدوداً بشكل متعمد لإضفاء الرصانة على طابع السيارة الأمر الذي يميز جميع سيارات سكودا بخلاف سيات الاسبانية التي تركز على إبراز الطابع الرياضي وذلك في سياسة واضحة من الشركة الأم فولكسفاغن.أما من الخلف، فلقد تم تغيير الصادم الخلفي بشكل شامل، كما بات يحتوي على مصابيح عاكسة في قسمه السفلي والتي زادت من أناقة السيارة بشكل عام. أما مصابيح المؤخرة فلقد خضعن لتغيير بدا بالكاد ملحوظاً وأكثر ما يميزه الرقاقة الزجاجية التي باتت تغطي هذه المصابيح. من الداخل: