عربي ودولي

سقوط الأسد قد يهز المنطقة

عين نيوز – رصد/

متظاهر سوري يشعل النار في صورة للرئيس الاسد

نشرت  صحيفة الاوبزرفر البريطانية  ان ما يحدث في سوريا له عواقب وخيمة حيث قالت:  فيما تداعت الأنظمة الديكتاتورية القائمة منذ عقود، حوله في يناير/كانون الثاني الماضي، نفى الرئيس السوري بشار الأسد، احتمالات انتشار المد الثوري إلى بلاده، ولكن رغم تصعيد النظام لحملته القمعية يبدو أن التحرك الشعبي غير آبه.

العواقب الدولية لتغيير النظام في سوريا كثيرة ومعقدة، وستبدو تداعيات ذلك جلية في لبنان وفلسطين تحديداً، كما سيكون لذلك تأثير أيضاً على التحالفات السورية مع إيران وتركيا والعراق، ولعل أهمها العلاقة مع إسرائيل.

وبحسب الصحيفة البريطانية فأن سقوط نظام الأسد يعني فقدان إيران لحليفها الأوحد في المنطقة وما يعنيه ذلك من إضعاف لنظام رجال الدين، وهو ما يعزز فرص الإصلاحيين الإيرانيين من تعرضوا للتهميش والقمع منذ الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل في 2009.

وتستضيف  دمشق أيضاً عشرة من الفصائل الفلسطينية، أبرزها حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، ويقول محللون إن دعم الأسد الضمني لا ينبغ من اهتمام بالقضايا العربية ولكن بدافع في جمع أوراق لعب ضد الولايات المتحدة وإسرائيل في المفاوضات لاستعادة مرتفعات الجولان.

 

الكلمات المفتاحية: الاحتجاجات- الاسد- ايران- حزب الله- حماس- درعا