فن وثقافة

رواية “تابوتيا” أول رواية سعودية عن فتاة يهودية

عين نيوز

 رواية السعودي فوزي صادق عن يهودية من الأحساء، مبنية على قصة حقيقية ورد ذكرها في الأسواق السعودية والعربية، وتناقش حياة يهود الأحساء بين القرنين الثامن عشر والتاسع عشر أثناء وجودهم بقضاء الأحساء أبان الحكم العثماني للمنطقة قبل توحيد المملكة.

وفي دهاليز الرواية قصة عشق وقعت بين بطلة الرواية اليهودية المهاجرة “الليدي تالين” وشاب نجار من الأحساء، وكيف وجدت البطلة أهل الأحساء أثناء إقامتها بها.

تقع الرواية في أكثر من ثلاثمائة صفحة، وهي دراما اجتماعية وتاريخية ومعلوماتية وثقافية، عن حياة اليهود في البصرة حتى انتقالهم إلى قضاء الأحساء.

وصرح الكاتب السعودي فوزي صادق بأن روايته تعد أول عمل يناقش حياة اليهود الذي عاشوا بالأحساء قبل توحيد المملكة العربية السعودية.

مقاطع من الرواية:

والدي: وصلتنا بعض الأخبار من يهود شمال أفريقيا، لكنها ليست دقيقة، أن التابوت نقل إلى مصر وأخفي داخل الهرم الأكبر.

فقاطعه جرجيس: والحجر الأسود؟

قال والدي: قيل إنهم أرجعوه إلى مكة، ومهمتنا أن نحصل على التابوت، وإذا لم نجده في “البطالية” فسوف نذهب إلى مصر لإكمال المهمة هناك، وهذا هو الخيار الثاني.

أخي داود: ولكن كيف سنجده” نحن لسنا خبراء آثار أو علماء بحث وتاريخ، والأحساء بها بلدات كثيرة والنخيل بكل مكان، يعني بالعراقي: (يدوّر سكينة بسوق الغزل).

طلب أبي استكانة (كوب) شاي أخرى، وقال: لاحقاً ستعرفون ما هو المطلوب منكم، ولكن قبل كل شيء، هل سألتم أخاكم فؤاد أقصد لاوي عن الأحساء وأهلها، هل عرفتم الحساوية جيداً، هل عرفتم تقاليدهم، هل عرفتم كيفية التعامل معهم!