عربي ودولي

رجال دين سعوديون يرفضون إقامة معسكر كشفي عالمي في المملكة بسب الإختلاط

عين نيوز- رصد/

 

رفض علماء دين سعوديون إقامة ملتقى كشفي عالمي في المملكة العربية السعودية، بسبب “الإختلاط المزري” بين الشباب والبنات، ولما فيه من “خطورة بالغة” بسبب ضمّه عشرات الآلاف من “أهل الديانات المختلفة”، معتبرين الأمر “خيانة بالغة للأمانة”.
وبرر العلماء، في بيان نشر على موقع (المسلم) الإلكتروني، رفضهم بالقول إن الملتقى الكشفي إشتمل في دورته التي عقدت في السويد من 26 يونيو/ تموز حتى 7 أغسطس/ آب الماضي وشارك فيه 400 كشفي سعودي، على “الإختلاط المزري” بين الشباب والفتيات، وعلى العري، وأنه خصّص موقعاً لتوزيع الواقي الذكري لمن يرغب بممارسة الجنسية.

وقال البيان، الذي وقّع عليه 42 عالم دين سعودي منهم الشيخ محمد بن ناصر السحيباني والشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك، إنه “مع الخطورة البالغة على أبنائنا مما تقدم، فأخطر منها أن هذا الملتقى ضم عشرات الآلاف من أهل الديانات المختلفة، وكان من أهم أهدافه تحقيق الإندماج بينهم، ومعهم أبناء المسلمين”.

وأضاف إن “إقحام شبابنا في مثل تلك الأجواء وإشراكهم في تلك المناسبات تضييع للمسؤولية بل خيانة بالغة للأمانة”.

واعتبر البيان أن “ترتيب إقامة ملتقى كشفي باسم (مخيم السلام العالمي الثاني) في جامعة الملك عبدالله تشارك فيه وفود من نحو 100 دولة، يعني التمادي في إقحام أبنائنا في هذه الملتقيات، والإصرار على كسر الحواجز بين المسلمين وأصحاب الديانات الباطلة”.

الكلمات المفتاحية: الاختلاط- الالكتروني- السعودية- المملكة- بنات- شبابب