أخبار الأردن نطالب بإعادة النظر بأدوات المراقبة وفرض هيبة الدولة

رئيس غرفة التجارة: الحظر لم يعد مقنعاً

قال رئيس غرفة تجارة عمان، خليل الحاج توفيق، ان الحظر الشامل وتقليل ساعات الحظر لم يعد مقنعا وليس هو الحل الأمثل، مطالبا بإعادة النظر بأدوات الرقابة والعمل على فرض هيبة الدولة واعتماد استراتيجية جديدة فيما يتعلق بتوزيع المطعوم. وأضاف في منشور له عبر صفحته الشخصية على الفيسبوك، لايعيب اي جهة او اي مسؤول اعادة تقييم اجراءاتهم او قراراتهم ولا ينقص من قدرهم اعترافهم بالاجتهاد الخاطئ او الاعتماد على معلومة ناقصة او غير دقيقة او استشارة غير اهل الاختصاص عند اتخاذ القرار وتاليا نص ما كتبه الحاج توفيق الحظر الشامل ليس الحل الامثل ، وتقليل ساعات العمل غير مقنع ، واعادة حظر يوم الجمعة لن يجدي نفعاً. المطلوب هو اعادة النظر باسلوب وادوات الرقابة وتطبيق القانون وفرض هيبة الدولة ،وتغير خطط التوعية واعتماد استراتيجية وطنية جديدة فيما يتعلق بالمطعوم . علينا تشخيص الوضع بكل جرأة ومعرفة اسباب ما يحدث ، هل هو فقط غياب الثقة بين المواطن والحكومة ؟ ام هو ضعف في الرقابة ؟ ام ان الرقابة قوية في اماكن معينة وضعيفة في مناطق اخرى ؟ وهل هناك استهتار من فئات او قطاعات او مناطق او احياء او شوارع ؟ وهل السبب ان هناك جهات او اشخاص يعملون على افشال جهود الحكومة بالنسبة لاخذ المطعوم من خلال بث الاشاعات وغيرها ؟ام ان هناك خلل وضعف في الخطاب الاعلامي التوعوي بالنسبة لملف المطعوم والكورونا والالتزام بالتعليمات بشكل خاص ؟ وهل صحيح ان القطاعات التي ما زالت مغلقة تشكل خطرا على الصحة العامة ؟؟؟؟ وهل هناك التزام تام بكل الدوائر الحكومية ؟ وهل كل مواطن مخالف يتم مخالفته ؟ وهل كل من تم مخالفته كان يستحق المخالفة ؟وهل كل منشأة مخالفة تُخالف ؟ وكل كل منشأة تم مخالفتها كانت تستحق ذلك ؟هل هناك تضارب وازدحام بتصريحات المسؤولين عن ملف كورونا ؟هل التهديد والوعيد يجدي نفعاً ؟ اسئلة كثيرة تجول في خاطري واشعر والله بحالة من الحزن والاحباط احيانا ، ولن اقول الغضب ، حزين لان المشهد يمكن ان يكون افضل ، والوضع كان يمكن ان يكون اقل ايلاماً واخشى مما هو قادم . لا يعيب اي جهة او اي مسؤول اعادة تقييم اجراءاتهم او قراراتهم ولا ينقص من قدرهم اعترافهم بالاجتهاد الخاطئ او الاعتماد على معلومة ناقصة او غير دقيقة او استشارة غير اهل الاختصاص عند اتخاذ القرار بل على العكس اعادة التقييم وتصويب الخطأ هو شجاعة ورجولة خاصة ونحن نتحدث عن مصلحة عامة ووطن وشعب . نرجو الهدوء من الجميع وتصفية النفوس والقلوب واعادة صناعة المشهد والنهج من جديد ، الكورونا ليست مشكلتنا ” الوحيدة ” ولكنها من اخطرها ، لذلك اذا كنا نحب وطننا علينا ان نصحو ونعترف ونصحح ونصوب . الكل مسؤول في ملف الكورونا دون استثناء وخاصة المواطن اينما كان ومهما كانت صفته او وظيفته . فهل نبدأ من جديد … وبهدوء ؟ . “.

الكلمات المفتاحية: الاسواق