عربي ودولي

رئيس “الانتقالي الليبي”: سأعلن تحرير ليبيا وأستقيل

عين نيوز – رصد/

عبدالجليل

كشف رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل، عن أن الهيئة التي يرأسها، والتي تشرف على البلاد حالياً، تعتزم إعلان النصر و”تحرير ليبيا” بعد السيطرة الكاملة على مدينة سرت، مسقط رأس الزعيم المخلوع معمر القذافي، متعهداً بتقديم استقالته من منصبه بمجرد حصول ذلك الحدث. وتأتي تصريحات عبد الجليل في وقتٍ تتقدم فيه قوات المجلس الانتقالي ميدانياً في المدينة وجوارها، وتواجه مقاومة شرسة من قوات تابعة للقذافي، في حين تتسارع الخطوات السياسية لإعلان تشكيلة حكومة جديدة في القريب العاجل.

وكان المجلس الانتقالي الليبي قد أمهل سكان “سرت” 48 ساعة بدأت من ليل السبت المنصرم لمغادرة المدينة التي تواجه وضعاً إنسانياً مزرياً ويحتمي بها المئات من مقاتلي القذافي، تزامناً مع تعهد الناطق باسم الزعيم الليبي المخلوع موسى إبراهيم، بأن فلول النظام السابق “ستقاتل حتى النهاية”.

وقال حسين التير، قائد ميداني من المجلس الانتقالي، إن القادة العسكريين وافقوا، خلال اجتماع عُقد ليل السبت، على إمهال سكان المدينة الساحلية المزيد من الوقت لمغادرتها قبل شن هجوم عسكري كاسح.

وأضاف: “سننفذ الهجوم الرئيس عند التأكد من مغادرة معظم الأسر للمدينة، وهذا قد يستغرق على الأرجح عدة أيام”.

وكان الآلاف من السكان قد لاذوا بالفِرار هرباً من المواجهات المسلحة، التي تصاعدت حدتها في الآونة الأخيرة، ويواجه المقاتلون الموالون لقادة ليبيا الجدد مقاومة ضارية من قِبل أنصار القذافي لإخضاع “سرت”، بجانب “سبها” و”بني وليد” لسيطرة المجلس الوطني الانتقالي.

وتعمل الهيئة الدولية للصليب الأحمر على إدخال مساعدات طبية عاجلة للمدينة، التي تعاني وضعاً إنسانياً مزرياً، مع شح الإمدادات الغذائية والمياه وانقطاع التيار الكهربائي.

 

الكلمات المفتاحية: اخلاء المدنيين- الاستقالة- الانتقالي الليبي- التيار الكهربائي- الصليب الاحمر الدولي- امدادات غذائية