أخبار الأردن

ذبحتونا: الأجهزة الأمنية تهدد ولية أمر طالبة على خلفية تصريحات لها على التلفزيون الأردني

التلفزيون الاردني

عين نيوز- محمد علي الدويري/

قامت الأجهزة الأمنية بالاتصال بوالدة الطالبة ( ر. ز ) وقامت بتهديدها بالعمل على اعتقال ابنتها في حال لم توقف نشاطاتها

التلفزيون الاردني
التلفزيون الاردني

الطلابية والحزبية، ويأتي هذا الاتصال على خلفية مشاركة الفتاة في برنامج على شاشة التلفزيون الأردني حول الشباب والأحزاب وتحدثت خلاله حول خطورة التدخلات الأمنية في الجامعات وتأثيرات ذلك على انخراط الطلبة في العمل الحزبي.

أكدت لجنة المتابعة للحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” أن التراجع الكبير الذي بدأت تشهده الجامعات الأردنية على مستوى الحريات الطلابية بعد أحداث ال25 من آذار لا يمكن التغاضي عنه خاصة وأنه يأتي بعد سلسلة من الخطابات والرسائل الملكية إلى مجلس الوزراء والتي أكدت على ضرورة رفع القبضة الأمنية عن الجامعات وأن يكون للطلبة هيئاتهم التمثيلية المستقلة.

ونوهت الحملة إلى أنه في الوقت الذي شهدت الأسابيع الماضية نجاحات كبيرة للاحتجاجات الطلابية كما حدث في جامعة الطفيلة والزيتونة ومؤتة وفيلادلفيا وغيرها، إلا أن الأسبوع الماضي شهد قرارات وممارسات تدلل على إنقضاض الأجهزة الأمنية وإدارات بعض الجامعات على المكتسبات الجزئية التي حققتها الحركة الطلابية في الأسابيع السابقة، كما عادت أحداث العنف الجامعي التي إستبشرنا خيراً في إنخفاض معدلاتها خلال الأسابيع الماضية، لتشهد العديد من الجامعات في الأسبوع الماضي مشاجرات أخذت أبعاداً عشائرية وإقليمية وذلك بالتزامن مع بدء عودة القبضة الأمنية على الجامعات.

كما شهدت جامعة عمان الأهلية إنقضاضاً على منجزات الحركة الطلابية، فبعد ثماني سنوات من تغييب اتحاد الطلبة، إستطاعت الحركة الطلابية في الجامعة من فرض إقامة انتخابات اتحاد طلبة الجامعة، لتستغل إدارة الجامعة حدوث مشاجرة إقليمية عند إعلان نتائج الانتخابات، لتقوم بإلغاء الانتخابات وحل الاتحاد إلى أجل غير مسمى.

وفي الجامعة الهاشمية أعلنت عمادة شؤون الطلبة عن شروط الترشح لعضوية مجلس الطلبة فكانت الكارثة في الإبقاء على شروط الترشح للعام الماضي والتي على إثرها تم حرمان أكثر من 70 مرشحاً من خوض الانتخابات جلهم من القوى الطلابية الفاعلة في الجامعة. ويتمثل أهم هذه الشروط في الشرط الذي ينص على أن يكون المرشح ” مشاركا مشاركة فعلية داخل الجامعة في المناسبات الدينية والوطنية والقومية والنشاطات الثقافية والعلمية والاجتماعية والفنية والتطوعية “ وهو ما يشكل سابقة في إنتخابات مجالس الطلبة حيث لم يتم تحديد معيار واضح لهذه المشاركة الفعلية الأمر الذي يخضع الموافقة على الترشح لمزاجية عمادة شؤون الطلبة، كما حدث العام الماضي حيث تم إقصاء كافة طلبة القوى الطلابية، وهو ما رأت فيه الحملة استمرارً واضحاً لإقصاء القوى الطلابية الفاعلة في الجامعة عن مجلس الطلبة.

إننا في الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” نؤكد على أن عودة القبضة الأمنية للجامعات وبطريقة أكثر سوءاً وترهيب الناشطين بطرق ما قبل ال89 ، لن يوقف عجلة الإصلاح التي أطلقها الشباب والطلبة ولن تعود عقارب الساعة إلى الوراء، ونشير إلى أن هذه الإجراءات تجعل من ادعاءات الحكومة حول الإصلاح مجرد شعارات زائفة لا قيمة لها في ظل ما هو ملموس على أرض الواقع.

إننا نؤكد على البدء في سلسلة من الفعاليات التصعيدية لمواجهة الردة الأنية والعرفية في جامعاتنا، حيث سيتم الإعلان خلال اليومين القادمين عن أولى هذه الخطوات.

الكلمات المفتاحية: " ذبحتونا- اخبار الاردن- الأجهزة الأمنية- التلفزيون الاردني- الجامعة الهاشمية- الزيتونة