رياضة

خماسية للـ بي أس جي وفوز الريال ويوفنتوس والاتلتيكو يحسم تأهله‎

ضمن فعاليات المجموعة الاولى من منافسات ​دوري ابطال اوروبا​، حقق نادي ​باريس سان جيرمان​ الفرنسي فوزاً كبيراً امام ​غلطة سراي​ التركي وبواقع 5-0 عل ارضية ملعب حديقة الامراء ودخل ابناء المدرب توماس توخيل اللقاء وبنيتهم انهاء المجموعة بفوز كبير وتمكن الثلاثي نيمار وايكاردي ومبابي من ارباك دفاعات غلطة سراي.

وفي الشوط الاول نجح لاعبو الـ بي أس جي من فرض ايقاعهم الهحومي على مجريات اللقاء وسط قلة حيلة لاعبي الفريق التركي والذين حاولوا اغلاق منافذهم في ظل الضغط الكبير للاعبي الفريق الفرنسي وصمد دفاع غلطة سراي بشكل كبير امام غزوات اغنياء فرنسا قبل ان يتمكن ماورو ايكاردي من خطف هدف التقدم لابناء المدرب توماس توخيل في الدقيقة 33 بعد تمريرة حاسمة من كيليان مبابي وبعدها اضاف بابلو سارابيا الهدف الثاني للـ بي أس جي في الدقيقة 35 بعد تمريرة حاسمة من نيمار لينتهي هذا الشوط بتقدم باريس سان جيرمان وبواقع 2-0.

ومع بداية الشوط الثاني تمكن نيمار من خطف هدف ثالث لفريقه في الدقيقة 47 بعد تمريرة حاسمة من كيليان مبابي وواصل الفريق الباريسي ضغطه الكبير على مرمى الخصم ولاحت لهم العديد من الفرص الخطرة، وفي الدقيقة 63 تمكن مبابي من خطف هدف رابع لفريقه بعد تمريرة حاسمة من نيمار، وواصل الفريق الباريسي ضغطه المستمر على مرمى الخصم ولاحت لهم بعض الفرص الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم، وفي الدقائق الاخيرة هدأت وتيرة اللقاء بشكل كبير بين الجانبين ليقود ابناء المدرب توخيل اللقاء الى بر الامان وفي الدقيقة 83 خطف ادينسون كافاني الهدف الخامس لفريقه من ضربة جزاء لتنتهي المباراة بفوز باريس سان جيرمان وبواقع 5-0.

وفي نفس المجموعة، حقق نادي ​ريال مدريد​ الاسباني فوزاً مهماً خارج قواعده امام كلوب بروج البلجيكي وبواقع 3-1 وشارك الفريق الملكي اللقاء بنجومه الشباب ورغم الخسارة الا ان بروج حسم تأهله الى الدوري الاوروبي بحلوله في المركز الثالث في المجموعة.

وكان الشوط الاول متكافئاً بين الجانبين حيث دخل لاعبو المرينغي اللقاء بلاعبين شباب اعطاهم المدرب زين الدين زيدان فرصة لاثبات جودتهم في اللقاء وبدوره شكل لاعبو بروج خطورة كبيرة على مرمى الفريق الملكي واهدر لاعب بروج بيرسي تاز فرصة ذهبية امام مرمى الحارس الفونس اريولا والذي تصدى له ببراعة كبيرة، وبدوره تصدى حارس بروج لمحاولة خطيرة من لوكا يوفيتش لينقذ فريقه من هدف محقق وبدوره فشل ايسكو من تردمة فرصة خطرة الى هدف التقدم بعد تسديد جانبت القائم والغى حكم اللقاء هدف لبروج بداعي التسلل لينتهي هذا الشوط سلبياً بين الفريقين.

وفي الشوط الثاني تمكن النجم الشاب للريال رودريغو من خطف هدف التقدم في الدقيقة 53 بعد تمريرة حاسمة من ادريوزولا ولكن فرحة الفريق الملكي لم تدم طويلاً حيث نجح هانز فاناكين من خطف هدف التعادل لبروج في الدقيقة 55 بعد تمريرة حاسمة من دينيس، ولكن اصرار لاعبي الفريق المدريدي كان كبيراً وتمكن البرازيلي جونيور فينيسيوس من خطف هدف ثاني للريال في الدقيقة 64 بعد تمريرة حاسمة من رودريغو ولم تنجح محاولات الفريق الملكي من خطف هدف ثالث وبدوره لم ينجح لاعبو كلوب بروج في تهديد مرمى الحارس اريولا وفي الدقيقة 91 خطف لوكا مودريتش هدف ثالث للريال لتنتهي المباراة بفوز المرينغي وبواقع 3-1.

ضمن فعاليات المجموعة الرابعة من منافسات دوري ابطال اوروبا، حقق نادي ​يوفنتوس​ الايطالي الفوز امام باير ليفركوزن الالماني وبواقع 2-0 وكان اليوفي قد حسم تأهله في المركز الاول في المجموعة ورغم الخسارة الا ان ليفركوزن حجز مكان له في الدوري الاوروبي بحلوله في المركز الثالث.

وفي الشوط الاول قدم لاعبو ليفركوزن شوط هجومي كبير ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن لاعبي المدرب بيتر بوش ودخل الفريق الالماني اللقاء وبنيته الفوز وضغط اصحاب الارض بقوة وفشل موسى ديابي من منح ليفركوزن التقدم بعد تسديدة ارتطمت بالقائم الايسر، وبدوره تحصّل الدون كريستيانو رونالدو على فرصة مميزة ولكن تسديدته جانبت القائم، وطالب لاعبو ليفركوزن بضربة جزاء بعد خطأ على كاي هافرتز ولكن حكم اللقاء طالب بإستمرار اللعب وتحصّل هافرتز على رأسية خطرة ولكن الحارس جانلويجي بوفون تصدى له ببراعة كبيرة ليحرمه من هدف محقق ولينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الجانبين.

وكان الشوط الثاني هادئاً وقليل الفرص من الجانبين وغابت خطورة الفريق الالماني بشكل كبير لينحصر الصراع اكثر في وسط الملعب وبدون اي رغبة هجومية وبدوره نجحت خبرة لاعبي اليوفي في قتل عزيمة الفريق الالماني لتغيب خطورة لاعبي ليفركوزن بشكل كبير حيث تغير اداء الفريق الالماني بشكل كبير عن الشوط الاول، وفي الدقيقة 75 خطف كريستيانو رونالدو هدف الفوز للسيدة العجوز بعد تمريرة حاسمة من بابلو ديبالا ولم ينجح لاعبو ليفركوزن من القيام بأي ردة فعل تذكر وفي الدقيقة 92 خطف غونزالو هيغواين هدف ثاني لليوفي لتنتهي المباراة بفوز اليوفنتوس وبواقع 2-0.

 

وفي نفس المجموعة، تمكن نادي اتلتيكو مدريد من خطف وصافة المجموعة ليحسم تأهله الى الدور المقبل بعد ان حقق فوزاً مستحقاً امام لوكوموتيف موسكو الروسي وبواقع 2-0 وقدم ابناء المدرب دييغو سيميوني مباراة هجومية بإمتياز لينجحوا في خطف الفوز ونقاط المباراة الثلاث.

وفي الشوط الاول قدم لاعبو اتلتيكو مدريد اداء هجومي بإمتياز ومنذ الدقائق الاولى تحصّل الروخي بلانكوس على ضربة جزاء انبرى اليها كيران تريبييه ولكنه اخفق في منح فريقه التقدم وانتظر الاتلتيكو الدقيقة 17 حتى يخطف التقدم من ضربة جزاء نفذها جواج فيليكس ببراعة كبيرة، وواصل الفريق المدريدي ضغطه والغى حكم اللقاء هدف لالفارو موراتا بعد مراجعته تقنية الفيديو وواصل ابناء المدرب دييغو سيميوني ضغطهم في ظل ضياع كبير للاعبي لوكوموتيف والذين فشلوا في القيام بأي ردة فعل لينتهي هذا الشوط بتقدم اتلتيكو مدريد وبواقع 1-0.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو الروخي بلانكوس سيطرتهم الكبيرة على مجريات اللقاء وتمكن فيليبي من خطف هدف ثاني لابناء المدرب سيميوني في الدقيقة 54 بعد تمريرة حاسمة من كوكي، وبعدها لجأ مدربي الفريقين الى اجراء التبديلات في صفوفهما وكان لاعبو الروخي بلانكوس الاطرف الافضل حيث واصلوا ضغطهم لخطف هدف ثالث ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم امام المرمى في ظل ضياع وغياب تام للاعبي لوكوتويف موسكو لتنتهي المباراة بفوز الاتلتيكو وبواقع 2-0.

 

الكلمات المفتاحية: رياضة