غير مصنف

حركة 15 نيسان: الحكومة تسير على النهج الفرعوني “لا أريكم إلا ما أرى”

حركة 15 نيسان

 

عين نيوز-خاص/

حركة 15 نيسان
حركة 15 نيسان

حملت حركة 15 نيسان الحكومة والأجهزة الأمنية  المسؤولية في اختراق صفحتها على الفيسبوك والقرصنة عليها، كما فعلت قبل يومين في صفحة شباب 24 آذار، وغيرها من الاعتداءات البلطجية على مواقع معارضة للسياسة الحكومية.

وقالت الحركة في بيان صادر عنها صباح اليوم الأربعاء أن الحكومة تتعدى على المواطن، ليس من خلال الضرب والتخويف والبلطجة وسلب أموالهم وحقوقهم فحسب، بل من خلال التعدي على حرية المواطنين في التعبير عن آرائهم وأفكارهم.

واليكم نص البيان كاملا:

يؤسفنا أن نرى المواطن الأردني مكمم الأفواه ليس له متنفس ليتكلم منه، أينما ذهب وتحرك يجد اليد الحكومية ممتدة إلى فمه لتسكته، بكل الطرق والوسائل غير المشروعة غالباً.

لا يجوز للمواطن الأردني أن يتكلم، لا يجوز له أن يعبر عن رأيه، لا يجوز له أن يفضفض ويعبر عن آلامه وأحزانه -وما أكثرها في هذه الأيام-، الحكومة اليوم تسير على نفس النهج الفرعوني: (لا أريكم إلا ما أرى)، اليوم كل صوت حر مهدد، كل لسان يحاول أن يصدح بكلمة الحق مهدد.

وبكل أسف تعتدي الحكومة يوميا على المواطن، ليس من خلال الضرب والتخويف والبلطجة وسلب أموالهم وحقوقهم فحسب، بل من خلال التعدي على حرية المواطنين في التعبير عن آرائهم وأفكارهم، وهذا دأب الطغاة في إسكات الأصوات الحرّة.

إننا في حركة 15 نيسان نحمّل الحكومة  المسؤولية عن الاعتداء على حركة 15 نيسان، من خلال اختراق صفحتها على الفيس بوك والقرصنة عليها، كما فعلت قبل يومين في صفحة شباب 24 آذار، وغيرها من الاعتداءات البلطجية على مواقع معارضة للسياسة الحكومية.

وبعد السيطرة على الصفحة مباشرة أذاعت الحكومة بأدواتها الإعلامية السيئة السمعة كقناة الحقيقة الدولية، التي أذاعت خبر تناقص أعداد المشاركين بالصفحة، مما يؤكد لنا أنها مؤامرة لإسكات الصوت الإعلامي للحركة، وأن السيناريو مرسوم ومجهز وتم البوح به بعد تنفيذه مباشرة.

وبهذه التصرفات تتشابه حكومتنا مع حكومة نظام حسني مبارك المخلوع وزميله معمر القذافي في تكميم أفواه شعوبهم عن طريق قطع شبكات الإنترنت، وقطع الكهرباء أحيانا، وكل هذه تجاوزات قانونية ودستورية.

وبعد التأكيد على إدانتنا الشديدة لهذه الأساليب الحكومية في التعامل مع المواطنين، نؤكد على أننا مستمرون في عملنا الميداني والإعلامي وأننا نصرّ على إيصال صوتنا رغم هذه المؤامرة، ونعلن من خلال هذا البيان عن انطلاق صفحة بديلة للصفحة السابقة باسم “حركة 15 نيسان – الرسمية

 

الكلمات المفتاحية: احتجاج- الأردن- الحكومة- الكرك- المخابرات- المواطن الأردني