أخبار شركات

جهاد درويش وآبي باتريكس للمرة الأولى في الأردن خلال مهرجان حكايا

عين نيوز-خاص/

يحل كل من الحكواتي اللبناني جهاد درويش وآبي باتريكس ضيوفاً على الدورة الرابعة لمهرجان حكايا لهذا العام والذي تنطلق فعالياته الشهر المقبل خلال الفترة من 13-20 أيلول. يشكل مهرجان مساحة للسرد ويهدف لإعادة الاعتبار للحكاية في التعلم، الفن والحياة باستحضار حكواتية ملهمين وملهمات، محترفين وآخرين ما زالوا في بداية حياتهم، حكواتية تقليديين ومسرحيين من الأردن والعالم، بالإضافة إلى عروض أفلام، لقاءات متخصصة وورش عمل للأطفال والحكواتيين الشباب. ينظم المهرجان مسرح البلد بالتعاون مع الملتقى التربوي العربي-برنامج حكايا، وبتمويل من الإتحاد الأوروبي. تستمر فعاليات المهرجان على مدار أسبوع بأكمله في عمان والمحافظات.

جهاد درويش: حكايات البحر المتوسّط وحكايات الدرويش

جهاد درويش الذي رضع الحكايات من أمه البيولوجيّة ومن أمه الثانية «بالحكاية»، وهي حاجة فلسطينيّة قذفت بها نكبة 1948 إلى جوار آل درويش، فحطّت رحال حكاياتها عندهم، في قرية المروانيّة (جنوب لبنان) المعزولة عن جاراتها بطرق رمليّة وعرة، وبين أمّين حكواتيّتين، كبر درويش على وقع القصص الشعبيّة وحكايات جحا والجنّ التي كانت تُروى حول طاولة كانوا يجمعون عليها المؤون، كان يتسلّى بنظم الزجل مع رفاقه ويكرّر الدروس مع معلّم المدرسة الذي اتخذ من غرفة في بيتهم مقراً لها. كان يستمع مع والده إلى الراديو الذي يجذب أهل الحي إلى دارهم، إلى جانب حكايات والدته طبعاً. هكذا كان درويش حكواتياً بالفطرة بين أصدقائه. يؤلّف لهم الحكايات في طريقهم إلى المنزل، ليرووها لأهاليهم عند وصولهم كي يفلتوا من العقاب على تأخّرهم.

سيقدم درويش عرضين خلال مهرجان حكايا بعنوان ” حكايات البحر المتوسّط وحكايات الدرويش” والتي تحكي عن حسن نسًاج شاب يودّ الزواج من ليلى، إبنة زعيم قريته. يقرّر ذات يوم أن يسافر حول البحر المتوسط علًه يجد درراً رآها في حلمه. في المرافىء والمدن التي يعبرها، يستمع إلى حكايات وحكم وأشعار تنساب كخيط حرير من بلد إلى آخر. حكايات غنية ومتعدّدة على مثال الحضارات التي نمت حول المتوسط. حين يعود حسن إلى قريته بعد ثلاث سنوات فارغ اليدين، يحكي الحكايات التي احتفظ بها ككنز في ذاكرته فيرى في عيني ليلى بريقاً يساوي كل درر الكون. اما “حكايات الدراويش” فهي عن ثلاثة دراويش يختلفون على تقاسم قطعة حلوى. يتفقون في النهاية على مقارنة حكاياتهم شرط أن تعود الحلوى لمن يروي أجمل قصة. حكايات عن التقاسم والحب وأهمية الكلمة.

يختار درويش الحكايات الشعبية التي يرويها بقلبه، إذ يشكل جمع الحكايات بالنسبة إليه عمليّة حسّية أكثر منها منطقيّة، تجده يشتمّ ما يعجبه من جولاته في مهرجانات الحكايات حول العالم. يهتم بحكايات هنود أميركا الشماليّة، إلى جانب مخزونه القديم من الحكايات الجنوبيّة التي كان يجمعها بنفسه أو تسجلها له أمّه على أشرطة وترسلها له إلى مهجره في فرنسا، إضافة إلى الحكايات الفلسطينيّة. يؤلّف بعضها من خلال شهادات عايشها، تفوح منها رائحة التبغ والجلد الطالعة من دكّان الإسكافي في الحيّ الذي كان يسكنه صغيراً. كما تسمع في شهاداته طنين الطيارات الحربيّة وأصوات الجارات يتحدّثن من مبنى إلى آخر. يدير درويش حالياً عدداً من مهرجانات الحكاية حول العالم، من فرنسا إلى أفريقيا وجزر المحيط الهندي، افتتح أول «مركز لتوثيق الحكاية الشعبيّة» في لبنان ضمن مشروع لـ«مدرسة الحكايات» و«منتدى التراث والثقافة في الهرمل»، محققاً بذلك حلماً يراوده منذ 15 سنة.

آبي باتريس – رقصة ثنائية: حفلة من الحكايات

من فرنسا يقدم آبي باتريس ولينا إدجو، عرضه الأول “رقصة ثنائية: حفلة من الحكايات” باتريكس والذي دأب على استكشاف فن الحكي على مدار ثلاثين عاما خلت من خلال فرقته، كومباني دي سيركل، والتي شكلها في عام 1980. من خلال عمله الفردي أو الجماعي، يمتلك آبي باتريس القدرة على خلط الكلمة المحكية بمجالات فنية أخرى، فنجد عمله على مفترق الطرق ما بين المسرح، الموسيقى، والحركة، في سعيه الدائم لإيجاد طرق وأصوات جديدة تغني فن الحكي. يستخدم حكايات معاصرة وتراثية، قصص حياتية، وذكرياته ونصوص أدبية.

وبمشاركة ليندا إدجو عازفة على الآلات الإيقاعية ومؤلفة موسيقية، تخلط موسيقاها مع فنون أخرى مثل الرقص، النص، الفيديو، والمسرح. قامت ليندا بترجمة العديد من القطع الأدائية بما يشمل مقطوعات موسيقى الحجرة وعروض منفردة، ولديها مخزون هائل من المقطوعات الإيقاعية. تعزف مع فنانين مختلفين أنواعا متنوعة من الموسيقى. ولدت في ستوكهولم ودرست في كوبنهاغن وتعيش حاليا في باريس.

تحكي لنا الحكاية عن كيف استفز الخالق الإنسان على القيام بالحركة الأولى. من قام بالحركة الأولى، الرجل أم المرأة؟ ليندا إيدجو وآبي باتريس يخلطان قصصا جديدة وقديمة مع الإيقاعات لاستكشاف الحكايات التي تحكي عن هذه الخطوات الأولى نحو الحب، عوالم أخرى، الشباب الأبدي. أطلقوا العنان لمخيلاتكم واغرقوا معنا في عالم الحكايات التي ستظهر لنا حية على المسرح.

يشتمل مهرجان حكايا والذي يهدف إنشاء ثقافة للحكي من خلال التواصل والتشبيك مع الحكائين والمعنيين بالحكي في العالم العربي بالإضافة لتقديم عرض لتجارب متنوعة في الحكي من أنحاء العالم، على عروض حكي تقليدي/ مسرحي، عروض مسرح/مونودراما تعتمد على الحكي وحكايات الناس، حكواتية معاصرون يعتمدون حكايات وأساليب متنوعة، قراءات قصصية للأطفال، عروض أفلام تعتمد على حكايات الناس، عروض تجريبية، حيث يستضيف المهرجان عدداً من العروض من أكثر من ثماني دول مشاركة من الأردن، فلسطين، لبنان، فرنسا، ايرلندا، تونس، موريتانيا ومصر. www.hakaya.org

 

الكلمات المفتاحية: الأردن- الحكواتي- ايقاعية- جهاد درويش- حكايا- عمان