أخبار شركات

جمعية المستشفيات الأردنية: استمرار علاج الليبيين رغم الوصول لمرحلة الإفلاس

عين نيوز – رصد/

اكد رئيس جمعية المستشفات الاردنية الدكتور نائل العدوان استمرار المستشفيات تقديم الخدمة الصحية للمرضى الليبيين وعدم توقفها رغم وصول المستشفيات الى مرحلة الخطر والافلاس، التي قد تنذر بتوقف ليس فقط عن الليبيين وكذلك الاردنيين ايضا.

وقال في مؤتمر صحفي عقد امس في مستشفى ابن الهيثم الرئيس الحالي للجمعية ان استقبال المرضى الليبيين  وعلاجهم لم يتوقف منذ شهر ايلول الماضي وحتى الان رغم انه بدون  مقابل وان عدد الذين تلقوا العلاج في المستشفيات الاردنية جميعها وصل الى (28) الف مريض وفق احصائية جديدة صدرت امس .

واعلن العدوان ان الحكومة ووزارة الصحة خاطبت الجمعية وابلغتهم ان الحكومة الليبية ووزارة صحتها ابلغتا انها تضمن تسديد ديون المستشفيات التي تراكمت ووصلت الى اكثر من (80) مليون دينار(…) غير انها لم تحدد موعدا لذلك .

وقال العدوان ان ديون علاج المرضى الليبيين تخطت (80) مليون دينار لم يسدد منها سوى 20 مليون وان هذه الدفعة الوحيدة التي تلقتها المستشفيات  ذهبت جميعها لسداد ديون المستشفيات على الادوية والمستلزمات الطبية ودفع اجور الخدمات الفندقية ورواتب موظفين (…) فيماسددت الحكومة الليبية (35) مليون دينار بدل اجور شقق وفنادق للمرضى والمرافقين معهم .

وكشف العدوان ان (75) الف ليبي دخلوا الاردن خلال الاشهر الخمسة الماضية منهم 28 الف مريض وجريح تم علاجهم  وان البقية مرافقين لهم .

وكشف العدوان ان غالبية شركات الادوية المحلية والموردين اوقفوا تزويد المستشفيات بالادوية والمستلزمات الطبية الى حين تسوبة الديون المتراكمة على المستشفيات والتي سحبت غالبيتها لصالح علاج العدد الهائلة من المرضى اللبيين(…) واشار ان شركات الادوية الاجنبية ابلغت المستشفيات بقرار عدم صرف ادوية او مستلزمات طبية اعتبار «من اليوم» الا بطريقة الدفع النقدي «الفوري/ الكاش» وخاصة الشركات المتخصصة بعلاجات القلب ومستلزماتها .

وناشد العدوان الحكومة التدخل الفوري لانقاذ المستشفيات من الافلاس والتي شارفت على الانهيار المالي في تحصيل ديونها عبر القنوات الدبلوماسية بين الدولتين (…) واعلان العدوان  بدأ بعض المستشفيات واعتبار من امس اغلاق اقسام حيوية لديها بالمستشفيات تجنبا لمزيد من الخسار وخاصة الاقسام التي يتطلب تشغيلها نفقات مرتفعة مثل اقسام القلب ووحدات علاج امراض السرطان .

وقدم العدوان بالمؤتمر كشوفا تؤكد ان بعض المستشفيات اوقفت صرف دواتي مستخدميها واخرى لا يوجد لديها ادوية تصرفها للمراجعين لديها ومن ضمنهم مرضى اردنيين . وكشف العدوان ان اللجنة الليبية لشؤون المرضى بعمان تفهمت الوضع الصعب للمستشفيات وشاركتها اطلاق «صرخة الاستغائة» ليوم اول من امس علها تصل الى الجانب الليبي ليبادر في تسديد ما نسبتة 75% من الديون على الاقل لاستمرار علاج مرضاهم  ومرضانا الاردنيين .

وردا على اسئلة الحضور قال  العدوان ان هناك جزء من الفواتير العلاجية مختلف  عليها بين الجانبين مطالبا الجانب الليبي بدفع الفواتير المتفق عليها بالوقت الجاري  قبل ان توشك المستشفيات على الاغلاق حتى بوجه مرضاهم .

وفيما يتعلق بخطوات التصعيد المقبلة في حال عدم الاستجابة لجميع هذه النداءات  قال  العدوان ان خطوات التصعيد بدأت بغلاق بعض المستشفيات لاقسام حيوية فيها(…) وان المستشفيات الصغيرة التي سعتها ما بين (70-100) سرير فان هذه سوف تغلق ابوابها امام جميع المرضى بمن فيهم الاردنيين اذا لم تحل مشكلة الديون خلال (10) ايام متمنيا العدون عدم الوصول الى هذه الدرجة من اليأس .

وردا على سؤال عن مدى صلاحيات اللجنة الليبية لشؤون المرضى الليبيين بالاردن قال انها لا تمتلك صلاحيات سداد الديون او دفع نفقات علاج رعاياها هي  فقط لجنة تنسيقة بين الجانبين الاردني والليبي .

من جانبة اعلان امين سر الجمعية الدكتور ابراهيم ابو تينة عن فتح الجمعية وحدة محايدة لتدقيق الفواتير العلاجية للمرضى الليبين الصادرة عن المستشفيات وعلى نفقه الجمعية بهدف استمرار العلاقة الطيبة بين الطرفين الاردني والليبي وقال ان وحدة التدقيق هذه سوف تكون مسؤولة عن تدقيق فواتير المرضى المختلف عليها والذين بلغ عددهم حتى يوم امس (28) الف مريض .

وكشف ابو تينة انة نتيجة تدفق هذا العدد الهائل من المرضى اليبيين للعلاج بالاردن  فان الفاتورة العلاجية ارتفعت على المريض الاردني بنسبة 20% ورافقها نقص حاد بالادوية والمستلزمات الطبية  وتحديدا لمرضى القلب الاردنيين.

وردا على سؤال ل «الراي» قال  الدكتور نائل العدوان ان رئاسة الوزراء اهتمت بالخطر الذي صار يحيق بالمستشفيات الاردنية نتيجة علاجها لهذا الكم الهائل من المرضى الليبين والذي وصل الى اشغال اسرة المستشفيات الى اكثر من 100% لبعض المستشفيات وتراكم الديون عليها وقال ان «الحكومة» طمأنت الجمعية انها سوف تتدخل لحل هذه المشكلة مع الجانب الليبي وعبر قنوات دبلوماسية وبشكل سريع عقب ارسالة رسالة استغائة امس خطابنا فيها الجانب الليبي لتدخل ايضا لحل مشكلة ديون المستشفيات  واستمرار تقديم الخدمات العلاجية لهم .

وابلغ وزير الجرحى الليبي رئيس جمعية المستشفيات الاردنية عبر اتصال هاتفي مساء امس مع برنامج بثه تلفزيون رؤيا ان الحكومة الليبية ستصرف الاسبوع المقبل نصف الديون المترتبة عليها لصالح المستشفيات الاردنية وفي منتصف اذار المقبل النصف الاخر.

وكانت وزيرة الصحة الليبية قد طمأنت وزير الصحة عبد اللطيف وريكات ان الحكومة الليبية ستصرف جميع الديون المترتبة عليها لصالح المستشفيات الاردنية في موعد اقصاه نهاية اذار المقبل.

الراي- احمد النسور

 

الكلمات المفتاحية: المرضى الليبيين- جمعية المستشفيات الاردنية- ديون متراكمة- صلاحيات اللجنة الليبية- فواتير علاجية