تكنولوجيا

جديد هواتف “سامسونغ”… اتصال بالجيل الخامس وشاشة قابلة للطي

قدمت “سامسونغ” الثلاثاء أربعة هواتف ذكية جديدة أحدها قابل للطي، مركزة على التقاطع في هذه المنتجات بين تقنية الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي، في إطار مساعي المجموعة الكورية الجنوبية لاستعادة صدارة مبيعات الهواتف العالمية.
وتهيمن “سامسونغ” على سوق الهواتف الذكية، لكن في الربع الأخير من العام الفائت، نجحت “آبل” في تخطي منافستها الكورية الجنوبية على صعيد مبيعات الهواتف مع 74 مليون جهاز مباع في مقابل 70 مليونا، وفق أرقام شركة “أي دي سي”. ويعود ذلك إلى نجاح هاتف “آي فون 11” خلال فترة الأعياد.
وعلى الصعيد التقني، حققت “سامسونغ” تقدما على منافستها الأميركية خصوصا من خلال إدماج القدرة على استخدام شبكة الجيل الخامس، وهي خاصية جهازها الرئيسي الجديد “غالاكسي أس 20”.
وقالت كارولين ميلانيزي المحللة لدى شركة “كرييتيف ستراتيجيز”، “إنهم يحاولون بوضوح الاعتماد على الاندفاعة المؤمّنة بفضل تقنية الجيل الخامس”.
وتصنف كوريا الجنوبية أكثر بلدان العالم تقدما لناحية استخدام تقنيات الجيل الخامس في الاتصالات واتساع نطاقها.
وأوضحت ميلانيزي “هذا أول هاتف مع تقنية حقيقية للجيل الخامس يمكن تشغيلها أيا كان نوع الترددات. لذا من ناحية المستهلكين، هذه الهواتف الذكية الوحيدة المتكيفة مع تطورات الشبكة المستقبلية”.
وبعد هواتف “غالاكسي أس 10” التي قدمت أيضا في سان فرانسيسكو قبل عام، انتقلت “سامسونغ” مباشرة إلى طرازات “غالاكسي أس 20″ و”أس 20 +” وأس 20 ألترا”، وكلها مجهزة بوضوحية “8 كاي”.
ويتضمن طراز “ألترا” عدسة يمكنها تقريب الصورة حتى 100 مرة.
وكل هذه الهواتف قادرة على العمل بتقنية الجيل الخامس، وهي ستطرح للبيع في السادس من آذار/مارس بسعر يبدأ بألف دولار لطراز “أس 20″ و1400 دولار لـ”أس 20 ألترا”.
وأعلنت “سامسونغ” في الموازاة تخفيضا في أسعار هواتفها من طراز “أس 10” التي باتت تباع بسعر يبدأ بـ600 دولار.
وعلق المحلل في “مور إنسايت أند ستراتيجي” باتريك مورهيد قائلا “الأسعار تتراجع، التجارب تتحسن، هذا ما هو مطلوب لاستعادة الصدارة، لا أظن أن +آبل+ ستنتج هواتف مماثلة قبل ثلاث سنوات إلى خمس”.
ولا تقدم العلامة التجارية الأميركية الجيل الخامس في أي من هواتفها كما أن أيا من منتجاتها ليس قابلا للطي.
وأوضح باتريك مورهيد “لدي انطباع بأن +آبل+ تخشى قليلا المجازفة في هذه الفترة. الهواتف القابلة للطي تبقى رهانا محفوفا بالأخطار بسبب احتمال الكسور”.
وتطلق المجموعة الكورية الجنوبية ثاني طرازاتها القابلة للطي واسمه “غالاكسي زي فليب” الذي يحمل تحسينات إذ يمكّن مستخدميه من إجراء اتصالات بالفيديو ويتميز بشكل مربع لدى طيّه إذ يصبح أشبه بمرآة جيب.
وسيطرح للبيع اعتبارا من 14 شباط/فبراير بسعر 1380 دولارا، وهو يخلف طراز “غالاكسي فولد” الذي كشفت عنه “سامسونغ” قبل عام وواجه بعض المشكلات.
هذه المرة، تتميز الشاشة برفعها الشديد وهي “تعمّر طويلا لدرجة يمكن طيها أكثر من مئتي ألف مرة”، بحسب مديرة “سامسونغ” في بريطانيا ريبيكا هيرست.
وهي قالت “أنتم تتحدون قواعد الفيزياء كل مرة تفتحون هذا الجهاز. إنه أيقونة، هاتف ذكي مخصص للأشخاص الراغبين بالتميز”.
وأشار المحلل جاك غولد إلى أن “سامسونغ” باتت تغطي سائر أجزاء السوق، من الهواتف الرخيصة إلى تلك العالية الجودة. وقال “هذه الأجهزة ستحقق نجاحا ساحقا لدى محبي الألعاب”.
ولفت غولد إلى أن استخدام ألعاب الفيديو هو القطاع الذي يحقق النمو الأسرع في سوق الهواتف الذكية حاليا، متقدما على شبكات التواصل الاجتماعي. “أما +فليب+ فهو طراز عصري وجذاب”.
كما أعلنت المجموعة الكورية الجنوبية عن شراكات عدة بينها مع “نتفليكس” إذ سيفيد مستخدمو هذه الطرازات الجديدة الأربعة من خدمات إضافية على منصة البث التدفقي الرائدة.
كما سيتضمن هاتف “غالاكسي زي فليب” والطرازات الثلاثة من “أس 20” اشتراكات لأربعة أشهر على “يوتيوب بريميوم” النسخة المدفوعة الخالية من الإعلانات من منصة الفيديو الشهيرة. كما أن خدمة “غوغل ديو” ستصبح المنصة الرئيسية لإجراء محادثات الفيديو عبر هذه الأجهزة.
وقالت كارولين ميلانيزي “نظرا إلى الصعوبات مع +هواوي+ في هذه المرحلة، لقد أدركوا بلا شك أهمية تعزيز علاقتهم مع +غوغل+”، في إشارة إلى التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين ما يضر بمصالح المجموعة الصينية العملاقة في السوق الأميركية.
أما لناحية الأكسسوارات المتصلة بالإنترنت، فقد أصدرت “سامسونغ” سماعات لاسلكية جديدة تحمل اسم “بادز +” وستطرح للبيع اعتبارا من 14 شباط/فبراير في مقابل 150 دولارا. (أ ف ب)

الكلمات المفتاحية: ذكية- هواتف