غير مصنف

جدل الفساد يحكم الأجواء… والبخيت تعرض لتضليل معلوماتي

معروف البخيت

عين نيوز- رصد/

بدأت مجموعات الحراك السياسي والشبابي في الأردن بترديد أسماء شخصيات سياسية بارزة من طبقة رجال الدولة والحكم السابقين واللاحقين في إطار الدعوة لمحاكمتها بإتهامات فساد فيما ظهر بان الحكومة والسلطات السياسية تحاول عبثا اللهاث وراء مغازلة هتافات الشارع عبر التحقيق مع العديد من الأسماء البارزة ورفع مستوى التوقعات فيما يخص ملف شائك هو مواجهة الفساد.

معروف البخيت
رئيس الوزراء معروف البخيت

وأمس الأول نظمت حركة جايين الإحتجاجية في محافظات الشمال إعتصاما تضمن ترديد أسماء ستة مسئولين سابقين من كبار رجال الدولة في الماضي في إطار الدعوة لمحاكمتهم فيما صدرت أمس الإثنين بيانات سياسية تنتقد تباطؤ إجراءات محاكمة الفاسدين بعد أن أصبحت هيئة مكافحة الفساد الحكومية هي الذراع التي تقوم بالإجراءات بالخصوص.

ولإظهار جدية الحكومة في اللحاق بحملات مكافحة الفساد إستدعى فريق التحقيق التابع لهيئة مكافحة الفساد أمس الأول ولأول مرة رئيس الوزراء شخصيا معروف البخيت للإدلاء بشهادته في قضية حولها هو شخصيا للتحقيق تتعلق بمشروع الكازينو الشهير الذي لم ينجز وكلف الخزينة ملايين الدولارات.

وحسب مدير هيئة مكافحة الفساد الجنرال سميح بينو فقد أجاب البخيت على جميع تساؤلات فريق التحقيق بوضوح وتقدم بالمعلومات التي لديه بخصوص هذا المشروع الذي يخضع للتحقيق به أيضا وزيرين سابقين من حكومة البخيت الأولى .

وتردد في الوقت نفسه ان قضية مغادرة رجل الأعمال الأردني الشهير خالد شاهين للعلاج في الخارج وهو سجين في القضية التي عرفت بإسم مصفاة البترول لا زالت تتطور بسرعة ودخلت المربع الأول للقرار من حيث تحميل مسئولين بارزين في الحكومة والسلطات الأمنية مسئولية عملية يشتبه بأنها لم تكن قانونية دون التوثق من ذلك بعد.

وتقول تقارير محلية ان رئيس الوزراء البخيت الذي إتخذ قرار السماح بمعالجة شاهين في الخارج يتحدث عن تقديم معلومات مضللة له في سياق هذه الحادثة فيما سبق لوزير الداخلية سعد السرور أن سمح بمغادرة الرجل للعلاج في الخارج بموجب قرار للجنة طبية متخصصة بإيفاد الحالات للخارج.

وسرب مسئول بارز للقدس العربي الأنباء عن حالة إستياء وغضب من إثارة هذه القضية التي أصبحت مثارا لإهتمام المواقع الصجفية الإلكنرونية حيث ستخضع المسألة للتحقيق الشامل وتنتهي بتحديد المسئولين عن الأخطاء في هذا الملف .

وفي سياق جدل الفساد والفوضى التي يخلقها في البلاد لفت رئيس الوزراء الأسبق المهندس علي أبو الراغب الأنظار أمس الأول بحديث تلفزيوني صريح جدا وغير مسبوق تحدث فيه عن إتهامات الفساد الجزافية التي أصبحت موسمية منتقدا بشدة كما قال سابقا للقدس العربي سماح السلطات المختصة بهذه الحملات الإتهامية التي لا تقف عند حدود تشويه بعض الأشخاص ولكنها تشوه مسيرة الوطن وتوحي بأن كل شيء فيه فاسد كما ترى المعارضة توجان الفيصل التي رد عليها أبو الراغب عبر حلقة خاصة مثيرة سجلت معه لمحطة رؤيا المحلية التي سبق لها أن إستضافت الأمير حسن بن طلال.

أبو الراغب هاجم أيضا المعارض البارز ليث الشبيلات ووصفه بأنه يسعى لزرع الألغام تحت مؤسسة الوطن نفسه وليس فقط تحت مؤسسة العرش متسائلا عن الأسباب التي تدفع شبيلات كلما حصلت إضطرابات في المنطقة لطرح قصته القديمة حول تفويض أراض بإسم الديوان الملكي من قبل حكومة الرئيس علي أبو الراغب.

وكان شبيلات قد وصف هذا التفويض بقوله انه لغم وضعته وزارة أبو الراغب تحت مؤسسة العرش لكن الأخير عاد أمس وأماط اللثام لأول مرة علنا عن كل تفاصيل هذه القضية حيث فوضت فعلا بعض قطع الأراضي في بعض المناطق للديوان الملكي لا يزيد سعرها عن ثلاثة ملايين دينار ولأغراض المصلحة العامة والمشاريع التنموية التي يتبرع بها او يدعمها الملك شخصيا .

وأوضح أبو الراغب: كل الحكومات وليس حكومتي فقط فعلت ذلك ومجلس الوزراء قرر تفويض هذه الأراضي والمسألة لم تكن سرية أو مكتومة او غير قانونية بل تدعم خطط التنمية لإن هذه القطع لم تسجل للمنفعة الشخصية لأحد بل للعامة ووفقا لإجراءات قانونية وبقرار لمجلس الوزراء وبعد ورود كتاب رسمي من أمين عام الديوان الملكي أنذاك سمير الرفاعي.

ولفت أبو الراغب إلى ان مجموعات سياسية ومواقع إلكترونية تشوه صورة الناس أحيانا بدون وازع من ضمير وقال انه وغيره يبحثون الأن عن (براءة ذمة) بسبب هذه التشويهات متحديا إثبات أي دليل على تحقيق منفعة شخصية او لعائلته منذ تسلم مواقع رسمية.

الكلمات المفتاحية: الحراك السياسي في الاردن- الحراك الشبابي الاردني- الفساد في الاردن- جدل الفساد يحكم الأجواء... والبخيت تعرض لتضليل معلوماتي- معروف البخيت