أخبار الأردن

جبهة العمل الإسلامي تخشى تصفية المعتقلين الأردنيين لدى النظام السوري

عين نيوز- رصد/

طالب حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن الإثنين الحكومة الأردنية بالضغط للإفراج عن المعتقلين الأردنيين لدى النظام السوري.

وحذر مسؤول الملف الوطني في الحزب محمد الزيود في تصريح الاثنين من أن المعتقلين سابقاً ولاحقاً “يتعرضون لخطر التصفية”، داعياً الدبلوماسية الأردنية إلى اتخاذ موقف “أكثر قوة ووضوحاً بحق أبناء الوطن حتى وان تطلب الأمر التلويح بسحب السفير الأردني من دمشق أو الطلب من سفير سوريا في عمان مغادرة الأراضي الأردنية”.

 

ولفت إلى أن المعلومات التي كشفتها اللجنة الوطنية للدفاع عن الأردنيين في الخارج والتي مفادها أن هناك 253 معتقلاً لدى السلطات السورية “يجب أن لا تمر دون أن يكون لها صدىً واسعاً لدى المسؤولين في عمان”.

 

وشدد الزيود على أن الحكومة الأردنية مطالبة بحكم الدستور والقوانين والأعراف المرعيّة المحافظة على أمن وسلامة الأردنيين داخل البلاد وخارجها.

 

وقال”إذا كان الشعب السوري بفئاته المختلفة قد وقف في وجه الظلم الجاثم على صدره للمطالبة بحقوقه التي سلبها النظام الحاكم منذ سنوات عديدة فما هو ذنب الأردنيين الذين تحتجزهم السلطات الحاكمة هناك؟”.

 

ويشار إلى أن ناشطين حقوقيين أردنيين أطلقوا الشهر الماضي حملة (فك القيد) التي تهدف الى الضغط على الحكومة الأردنية لبذل جهودها لدى السلطات السورية للإفراج عن معتقلين أردنيين في سوريا مضى على اعتقال عدد منهم سنوات.

 

وتقول الحملة انها تستهدف معرفة مصير نحو 250 أردنيا في السجون السورية . فيما تشير تقارير لمنظمات حقوقية سورية الى ان السلطات السورية اعتقلت عشرات الأردنيين منذ بدء الأحداث التي تشهدها سوريا في آذار/ مارس الماضي.

 

ويذكر أن السلطات السورية أفرجت في حزيران/ يونيو الماضي عن عدد من المعتقلين الأردنيين من الذين أمضوا سنوات في السجون السورية في أعقاب صدور عفو رئاسي عن المعتقلين بهدف احتواء موجة الاحتجاجات.

الكلمات المفتاحية: الاؤردن- الاردن- الحكومة- الدبلوماسية- النظام السوري- النواب