عربي ودولي

تعويض خليجي لمصالح روسيا في سوريا

عين نيوز – رصد/

كشفت مصادر عربية رفيعة المستوى لــ القبس  الكويتية  تفاصيل اجتماع مجموعة الاتصال حول سوريا الذي عُقد في اسطنبول امس الاول، وقالت: «ان المحادثات ركزت على قضيتين اساسيتين: تفكيك الموقف الروسي المؤيد لنظام الأسد، وتوحيد المعارضات السورية في الداخل والخارج».

وأضافت «انه كان هناك اجماع على ضرورة احداث تغيير فعلي في الموقف الروسي، لأن الاشارات الايجابية ليست كافية»، مشيرة الى ان المجتمعين اتفقوا على اتباع آليات معينة للتحرك واقناع الروس بأنه اذا كانت لديهم مصالح في سوريا فإن لديهم مصالح اكبر في المنطقة ودول الخليج، والمنطقة مستعدة ان تعوّض المصالح الروسية في سوريا بشكل كبير جدا، والمرحلة المقبلة ستشهد اتصالات خليجية عربية مع موسكو للبحث في مشاريع استثمارية وعقود تجارية واقتصادية اخرى.

ورداً على سؤال حول الموقف الصيني من الازمة، اجابت المصادر: «نحن لسنا قلقين من الموقف الصيني، وعاجلاً ام آجلا ستدعم بكين التحرك العربي والدولي الداعم للمعارضة، ولكن الاساس هو في الموقف الروسي، ويجب ان تشعر موسكو بأن مصالحها ليست في سوريا إنما في علاقاتها مع المنطقة ككل».

كما أكدت المصادر ان اجتماع اسطنبول خلص الى ما وصف بانفتاح الولايات المتحدة على المعارضة السورية في الداخل وتقديم الدعم اللازم «وليس شرطا ان تكون المساعدات عبارة عن اسلحة»، وفي الوقت نفسه تستضيف تركيا ومن بعدها الجامعة العربية ممثلي المعارضة السورية بهدف توحيد الرؤى والمواقف.

وكشفت المصادر ان حديثاً موسعاً دار خلال الاجتماع حول التدخل العسكري، وكان هناك اتفاق على ان استبعاد الدول الكبرى الخيار العسكري يقوي النظام ويضعف المعارضة، وانه لا بد ان يبقى هذا الخيار مطروحاً بعد المجازر البشعة التي يرتكبها النظام السوري.

 

 

الكلمات المفتاحية: القبس الكويتية- المصالح الروسية في الخليج- الموقف الروسي- مجموعة الاتصالحول سوريا